"أبوظبي للغة العربية" ينظّم المؤتمر الدولي للترجمة في ألمانيا

"أبوظبي للغة العربية" ينظّم المؤتمر الدولي للترجمة في ألمانيا

‎فرانكفورت ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 18 اكتوبر 2021ء) نظم مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اليوم مؤتمر أبوظبي الدولي للترجمة في دورته الثامنة، بالشراكة مع معهد لايبنتز للتاريخ الأوروبي تحت عنوان "اللغة العربية والتواصل الحضاري: الترجمة الأدبية وأثر خصوصيات الثقافة والتاريخ على الترجمة" وذلك بمقرّ المعهد بمدينة ماينتز الألمانية قبيل انطلاق فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بحضور أكاديمي مهمّ.

يندرج هذا المؤتمر في إطار الفعاليات الثقافية الدولية التي ينظمها مشروع "كلمة" للترجمة، التابع لمركز أبوظبي للغة العربية في أبوظبي، ومتابعة لعمله الثقافي والإبداعي الرائد.

يتناول المؤتمر في دورته هذا العام موضوعات تتعلّق بترجمة الرواية العربية إلى الألمانية، وترجمة أدب الأطفال والأفلام والترجمة العلمية، ونقل الصور والنصوص، وخصوصاً التراثية والشعرية والنثرية، وتأثير التاريخ والثقافة على ذلك.

(تستمر)

وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: " إن من دواعي سرورنا تنظيم هذا المؤتمر للترجمة بالاشتراك مع مؤسسة ألمانية أكاديمية وثقافية رفيعة كمعهد لايبنتز للتاريخ الأوروبي.. وبانعقاده على هامش معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، فإنه يشكّل مناسبة للتعريف بمركز أبوظبي للغة العربية وتعزيز مشروع كلمة ثقافياً وأكاديمياً.. كما أنه يبني جسرا لتوسيع التعاون مع الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والفكرية، والإفادة من الجهود الأدبية واللغوية في ألمانيا وتبادل الخبرات بين المؤتمرين".

شارك في المؤتمر الذي قدم بثلاث لغات هي العربية والألمانية والإنجليزية.. باحثون ومترجمون، من دولة الإمارات و سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية وسوريا ومصر، إضافة إلى ألمانيا وسويسرا والنمسا والولايات المتحدة ما يمنحه بعداً عالمياً.. و يشكّل مناسبة لمناقشة الأعمال المترجمة، والتعرّف على جديدها، وفرصة للبحث المعمق في الترجمة بمختلف مجالاتها ويعد مؤتمر اللغة العربية والتواصل الحضاري مناسبة مهمّة لتقديم المشروع الثقافي الإماراتي والترويج له، وخصوصاً في مجال العمل الثقافي والأدبي والترجمة.. وسيرفد مشروع كلمة بالمترجمين والمترجمات، ويمنحه مزيداً من الثقة والسمعة الحسنة لدى دور النشر والمؤسسات الأكاديمية الألمانية والنمساوية والسويسرية خاصة، والأوروبية عامة.

أفكارك وتعليقاتك