هيئة الطرق الإيرانية تدعو شركات النقل لعدم توقيع اتفاقيات تجارية مع "قره باغ" الآذرية

هيئة الطرق الإيرانية تدعو شركات النقل لعدم توقيع اتفاقيات تجارية مع "قره باغ" الآذرية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 20 اكتوبر 2021ء) دعت هيئة الطرق والمواصلات الإيرانية اليوم الأربعاء السائقين والمواطنين إلى عدم دخول منطقة "كاشاتاغ" و"قره باغ" الآذرية عبر جمهورية أرمينيا، مطالبة أيضا شركات النقل بعدم توقيع أي اتفاقيات تجارية مع تلك المنطقة نظراً للتوترات القائمة حول السيادة الإقليمية لأذربيجان.

قالت الهيئة، في بيان، إنه "لا ينبغي للسائقين والمواطنين الإيرانيين دخول منطقتي "كاشاتاغ" و"قره باغ" الآذريتين عبر جمهورية أرمينيا حتى لا يواجهوا عوائق وتوترات قائمة فيما يتعلق باحترام السلامة الإقليمية لجمهورية أذربيجان"​​​.

وأضاف البيان أنه يتعين على "شركات النقل الدولية تجنب توقيع أي اتفاقية تجارية مع منطقة "قره باغ"، وإصدار مستندات شحن، وإرسال وتفريغ البضائع، وغيرها في تلك المنطقة".

(تستمر)

وتوترت العلاقات بين أذربيجان وإيران في الأسابيع الأخيرة، وأثارت الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الأرميني أرارات ميرزويان مطلع تشرين الأول/أكتوبر الجاري إلى طهران المزيد من الحساسيات في باكو.

وأوضحت طهران في حينه أن وزيري خارجية إيران وأرمينيا بحثا، خلال اجتماعهما التطورات في المنطقة، والتوصل إلى طرق بديلة لعبور الشاحنات الإيرانية المتوجهة إلى أرمينيا، وذلك بعدما قيدت أذربيجان هذه الحركة.

وكان الرئيس الأذربيجاني، قد قال في وقت سابق "إنه على الرغم من طلبات حكومته لإيران، دخلت حوالي 60 شاحنة إيرانية منطقة "ناغورني قره باغ" من دون إذن في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر الماضيين"، مشددا على أنه "إذا أراد السائقون الإيرانيون استخدام أراضي أذربيجان، فعليهم دفع ضرائب إضافية".

وتشترك محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية في 200 كيلومتر مع جمهورية أذربيجان و35 كيلومترا مع أرمينيا، في حين أنها المحافظة الوحيدة في الشمال التي تقع على حدود إيران مع أرمينيا.

وتصاعدت التوترات على الحدود بين إيران وأذربيجان، واحتجت طهران مرارًا على العلاقات الوثيقة بين أذربيجان وإسرائيل.

أفكارك وتعليقاتك