"الشؤون الإسلامية" تحتفى بذكرى المولد النبوى الشريف فى إكسبو2020 دبي

"الشؤون الإسلامية" تحتفى بذكرى المولد النبوى الشريف  فى إكسبو2020 دبي

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 20 اكتوبر 2021ء) احتفت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس بمعرض إكسبو2020 دبي، بذكرى المولد النبوي الشريف عليه الصلاة والسلام إحياء لسيرته الشريفة التي تعتبر نبراسا يهتدي به كل المسلمين.

حضر الاحتفال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة، وسعادة محمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة، واللواء سالم الشامسي الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة بوزارة الداخلية، واللواء علي بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة وعدد من المسؤولين ومن الجمهور.

ورفع الدكتور الكعبي التهنئة باسم الهيئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات من مواطنين ومقيمين وكل شعوب العالم.

(تستمر)

. سائلاً الله تعالى أن يعيد على سموهم هذه المناسبة بالصحة والعافية والتقدم والازدهار....وأن يسدد خطاهم وأن يحفظهم ذخرا لهذا الوطن والمسلمين. وأن يحفظ الله دولة الإمارات ويجعلها واحة أمن وطمأنينة ورخاء، وأن يتغمد بواسع رحمته مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمته، مؤكدا حرص الهيئة على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة بإبراز القيم الإسلامية السمحة التي جاء بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وترسيخ منهج الاعتدال والتعايش وإشاعة روح التسامح والمودة والإخاء والسلام وإعلاء والمعاني الإنسانية النبيلة.

وفي كلمتها التي ألقتها في الاحتفال قالت الواعظة في الهيئة نوف الشحي: نحتفي بهذه الذكرى في خضم هذه الإنجازات، لنتمثَّل سويًّا قيم المولد النبوي على أرض الواقع، ونتلمَّس أثر ميلاده صلى الله عليه وسلم الذي كان مِعبَرًا انتقاليًّا لتجاوز التحديات، وبلوغ النهضة، والتنمية الشاملة، فقد جسَّد مولده وبعثته هذه القيم والتطلعات، كما تتجسد في تفاصيل هذه المعالم الحضارية من حولنا، وتشع من هنا في عمق دولة الإمارات العربية المتحدة لتلمع في سماء العالم، مبينة أن الاحتفاء بهذا اليوم، بمثابة تذكار لمرحلة انتقالية في حياتنا، لما لبشارة المولد النبوي من بصمة غيرت تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا، فهي اللحظة الفارقة بين الجهل والعلم، وبين التراجع والتقدم، وبين اليأس والأمل.

أما الدكتور خالد عبد السلام الواعظ في الهيئة فقال إنَّ احتفاءنا واحتفالنا اليوم بمولدِ خاتم الأنبياء والمرسلين احتفال بالقيم الراقية والأخلاق الفاضلة التي تمثلت في طبائع الأنبياء والمرسَلين، الذين أنعم الله عليهم وفطرهم على الحقّ والخير والرحمة والعدل، وقد بلَغ النبيُّ محمدٌ صلى الله عليه وسلم في هذه المعارجِ المتعالية شَأْوًا بعيدًا؛ إنه الإنسان الكامل الذي استوعب جميع الفضائل، وعظيم الأخلاق ورفيع الآداب حتى جذبت شخصيته ولاءَ المؤمنين، وإعجابَ المخالفين، فشمائل النبي صلى الله عليه وسلم أجلُّ من أن تحصى أو تستقصى، من قرأها تعلق به حبا، واستمسك بهديه عملا، فنال الخير وسعد في دنياه، فمحبته سبيل السعادة وطريق النجاة.

واعرب العقيد الدكتور علي بن ظاعن الغفلي المشرف العام على جناح "فزعة" بمعرض اكسبو الذى استضاف الإحتفال بهذه المناسبة عن سعادته بمشاركة الجناح في هذا الحدث الاسلامي السامي بذكري المولد النبوي الشريف .

وتخلل الاحتفال العديد من الفقرات المواكبة لهذه المناسبة الشريفة فقد تم عرض مقطع فيديو وعظى استعرض بأسلوب شائق السيرة العطرة لمولد المصطفى صلى الله عليه وسلم، وشارك فيه عدد من شرائح المجتمع الإماراتي من النساء والأطفال.

كما تم في الاحتفال الإعلان عن الفائزين في مسابقة الواعظ الصغير التي تطلقها الهيئة سنويا، وتكرّم الفائزين فيها بالشهادات والحوافز المادية.

أفكارك وتعليقاتك