القوات الصومالية تعلن استرداد مدينة غريعيل الاستراتيجية من قبضة جماعة صوفية مسلحة

القوات الصومالية تعلن استرداد مدينة غريعيل الاستراتيجية من قبضة جماعة صوفية مسلحة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 اكتوبر 2021ء) أعلنت القوات الإقليمية في ولاية غلمدغ الصومالية استرداد مدينة غريعيل بعد اشتباكات عنيفة مع جماعة صوفية كانت قد سيطرت عليها الشهر الماضي.

وذكرت إذاعة مقديشو الحكومية أن القوات الإقليمية في غلمدغ، أعلنت إعادة سيطرتها الكاملة على المدينة بعد معركة حامية مع جماعة "أهل السنة والجماعة"، مشيرة إلى أن بعض مقاتلي الجماعة الصوفية لاذوا بالفرار​​​.

وقال أهالي في المدينة إن الجانبين دخلا في معركة تبادل إطلاق نار شديدة، بينما اختبأ السكان داخل المنازل.

ويأتي استرداد القوات الحكومية للمدينة بعد أيام من توجيه جماعة أهل السنة والجماعة تحذيرات للقوات الحكومية من أي محاولات لدخول المدينة التي تسيطر عليها.

(تستمر)

وفي نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، أعلنت الجماعة الصوفية المسلحة، سيطرتها على مدينتين في الولاية، وهما ماتابان وغريعيل، (حوالي 450  كيلومترا شمال العاصمة مقديشو).

وقالت الجماعة إنها تمكنت من السيطرة على غريعيل، بعد انسحاب القوات الحكومية بدون قتال أو إطلاق طلقة نار واحدة، موضحة أن فرض سيطرتها على المدينتين يأتي لفشل القوات الحكومية في التصدي لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، في المنطقة.

واتهمت القوات الفيدرالية في الولاية الجماعة بمحاولة مهاجمة قواتها، لكن الجماعة نفت ذلك، مؤكدة أنها لا تنوي مهاجمة القوات الحكومية أو عرقلة الانتخابات التشريعية، وأن هدفها هو التصدي لحركة الشباب.

وكانت أهل السنة والجماعة، أحد الجماعات المتحالفة مع الحكومة الاتحادية، في حربها ضد حركة الشباب، إذ ترى أهل السنة والجماعة أن عدوها الرئيسي هو حركة الشباب.

ومنذ سنوات، يشهد الصومال صراعاً دامياً بين حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة وقوات الحكومة المركزية.

وتهدف الحركة للسيطرة على الدولة الواقعة في منطقة القرن الإفريقي، وحكمها وفقا لتفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

أفكارك وتعليقاتك