روسيا رفضت التعاون مع الناتو لأن كل جهودها لتطوير العلاقات ذهبت سدى - بيسكوف

روسيا رفضت التعاون مع الناتو لأن كل جهودها لتطوير العلاقات ذهبت سدى - بيسكوف

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 24 اكتوبر 2021ء) صرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الأحد، بأن روسيا رفضت التعاون مع حلف حلف شمال الأطلسي "ناتو" لأن كل جهود موسكو ذهبت سدى.

وقال بيسكوف، في برنامج "موسكو-بوتين-الكرملين"، "من المهم أيضًا أن نلاحظ هنا أنه على الرغم من عدوانية هذا التكتل، فقد دافعت روسيا دائمًا عن تطوير العلاقات​​​. الآن فقط، عندما أصبح من الواضح أن جميع جهودنا ذهبت سدى، قمنا الآن رسميا بهذا الفعل (قطع العلاقات)".

كان الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، قد صرح الخميس الماضي، بأن الناتو يحتفظ بقنوات الاتصال مع روسيا، ويواصل الحلف النهج المزدوج للعلاقات مع موسكو الذي يجمع بين الدفاع والردع والانفتاح على الحوار.

(تستمر)

وقال ستولتنبرغ، قبل بداية اجتماع وزراء دفاع الحلف في بروكسل، "نحتفظ بقنوات الاتصال مع روسيا، لكننا نأسف من قرار روسيا بإغلاق مكتبين للناتو في موسكو ووقف نشاط بعثتها هنا في المقر. نهج الناتو إزاء روسيا يبقى مزدوجاً، يجمع بين الردع والدفاع والاستعداد لإجراء حوار بناء. لكن هذا أصبح أصعب بسبب قرار روسيا بإغلاق مكتبي الناتو في موسكو".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أعلن عن قرار موسكو تعليق عمل بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي (ناتو) اعتبارا من الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، في خطوة تأتي ردا على طرد عدد من الدبلوماسيين الروس المعتمدين لدى الناتو.

وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، في الآونة الأخيرة، توتراً بسبب زيادة تواجد الحلف العسكري بالقرب من الحدود الروسية؛ الأمر الذي تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات مع الحلف.

وأعربت موسكو عن قلقها إزاء تعزيز الناتو قواته في البحر الأسود؛ مشيرة إلى أن تصرفات الحلف من شأنها تقويض الاستقرار في المنطقة، وتدق "إسفينا" بين دول الجوار.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك