إصابة عشرات المتظاهرين الفلسطينيين على يد القوات الإسرائيلية جنوبي الضفة الغربية

إصابة عشرات المتظاهرين الفلسطينيين على يد القوات الإسرائيلية جنوبي الضفة الغربية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 24 اكتوبر 2021ء) فالح طه. أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق  بالغاز المسيل للدموع أطلقته قوة من الجيش الإسرائيلي على مسيرة سلمية انطلقت، اليوم الأحد، بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، دعما للأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية

واعترضت القوات الإسرائيلية المسيرة التي انطلقت من أمام جامعة الخليل حيث أمطرت المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق​​​.

وطالب المشاركون في المسيرة التي دعت اليها نقابة العاملين في جامعة الخليل، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، بضرورة الإفراج العاجل عن الأسرى المضربين الذين يصارعون الموت.

وقال نقيب العاملين في جامعة الخليل موسى عجوة، إن "الأسرى هم من دفعوا حريتهم من أجل الوطن، ويجب على الجميع العمل من أجل الإفراج عنهم".

(تستمر)

من جانبه قال الناطق الإعلامي لنادي الأسير أمجد النجار، "من الضروري التحرك الفوري لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام، مشيرا إلى أن قيادات الحركة الأسيرة في كافة السجون قررت خوض إضراب مفتوح عن الطعام لمساندة الأسرى المضربين عن الطعام في ظل رفض مصلحة سجون الاحتلال الإفراج عنهم".

كانت مديرة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس، إلس ديبوف قد أطلقت، الجمعة الماضية، نداء عاجلا بشأن الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وقالت ديبوف، في بيان، "نجدد نداءنا العاجل بشأن السيد مقداد القواسمة والسيد كايد نمورة. تحث اللجنة الدولية السلطات والمعتقلين وممثليهم على إيجاد حل يجنب أي خسائر في الأرواح".

وأضافت "نواصل زيارة ومراقبة أوضاعهم عن كثب؛ كما نتابع وضع ستة معتقلين آخرين مضربين عن الطعام، بمن فيهم السيد علاء الأعرج. لكل معتقل الحق في معاملة إنسانية تحفظ كرامته".

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك