قاذفات قنابل أميركية تتدرب على تنفيذ مهمة تدمير سفن روسية - إعلام

قاذفات قنابل أميركية تتدرب على تنفيذ مهمة تدمير سفن روسية - إعلام

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 28 اكتوبر 2021ء) زعم الصحفي في مجلة "فوربس" الأميركية، ديفيد آكس، في مقال له، اليوم الخميس، أن تدمير السفن الروسية أصبح الآن بمثابة المهمة الرئيسية الجديدة التي يجري تخصيصها لقاذفات القنابل من طراز "بي-1" التابعة لسلاح الجو الأميركي.

(تستمر)

ووفقا له، فإن قاذفات القنابل هذه، التي ظلت في الخدمة العسكرية منذ حوالي 40 عاماً، "لم يبق لها الكثير من الوقت"، حيث إنها قد شاركت في الحملتين العسكريتين في العراق وأفغانستان، ويجب الآن استبدالها بقاذفات الشبح الجديدة من طراز "في-21"​​​.

وفي هذا السياق يرى الصحفي، أن هذه القاذفات في أعوام خدمتها الأخيرة "ستهدد الأساطيل المعادية" بالصواريخ، مشيراً إلى أن التدريبات الأخيرة فوق البحر الأسود قد أكدت "الدور الجديد" لهذه الطائرة.

ووفقا للصحفي فإن الصواريخ التي تستخدمها قاذفات القنابل من طراز "بي-1" ستمكنها، في حالة الحرب، "من توجيه ضربات إلى السفن الروسية حيث ما تتواجد في البحر الأسود، في حين تبقى هذه الطائرات ذاتها في المجال الجوي لحلف الناتو".

أفكارك وتعليقاتك