وزير الداخلية اليمني لسبوتنيك:لا وجود لتنظيم القاعدة بشكل ظاهر كمنظمة بالمحافظات

(@FahadShabbir)

وزير الداخلية اليمني لسبوتنيك:لا وجود لتنظيم القاعدة بشكل ظاهر كمنظمة بالمحافظات

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 نوفمبر 2021ء) يوليا ترويتسكايا. أكّد وزير الداخلية اليمني إبراهيم علي حيدان أنّ تنظيم القاعدة (الإرهابي والمحظور في روسيا) كمنظمة لا يوجد بشكل ظاهر في المحافظات اليمنية حيث تسعى الأجهزة الأمنية على ملاحقة عناصره​​​.

قال علي حيدان، في حوار لوكالة سبوتنيك، أن "تنظيم القاعدة كمنظمة أو كيان لا يوجد بشكل ظاهر في المحافظات اليمنية ولا في حضرموت حيث تحاول الأجهزة الأمنية ملاحقة عناصره".

وأضاف أن "الإمكانيات المادية للوزارة قد لا تسمح بملاحقة هذه المنظمات التي تتلقى دعما خارجيا دوليا".

وتساءل وزير الداخلية اليمني إبراهيم علي حيدان حول عدم قيام "من يحارب التنظيم في حضرموت "بعدم قصف موكب تنظيم القاعدة المحمل بالمعدات والسلاح والأفراد والأموال بعد تحرير المكلا (مركز محافظة حضرموت الغنية بالنفط شرق اليمن) من قبضته".

(تستمر)

وبشأن ما يُشيع أن حضرموت حاضنة للإرهاب، قال إن هذا الأمر "غير صحيح، فهي مدينة للسلم والسلام، وتاريخها لا يوحي بذلك، ما نسمعه في الفترات الأخيرة بأن حضرموت بها إرهاب، هو إعلام موظف لضرب مصالح البلد".

وتابع، في حديث لوكالة سبوتنيك، أنه "دائما تجد الإرهاب وتنظيم القاعدة يستهدف أماكن مهمة اقتصاديا وسياسيا، وهذا التنظيم الإرهابي توجهه دول لتحقيق مصالح معينة".

وأشار إلى أنه من المعروف "الدول التي تستفيد من ضرب الموانئ، وعدم وجود اقتصاد قوي في اليمن لتحقيق مصالح معينة، فالمستفيد هو من ينشر هذه الشائعات بالمال السياسي والمال في الإعلام، وينشر أن هناك وجود للقاعدة في حضرموت".

وفيما يتعلق بالوضع الأمني في حضرموت، قال حمدان إن ما "تشهده حضرموت من بعض قضايا التفجير وجنائية قد تكون في جميع المحافظات، لا بل في الوطن العربي، وتكاد تكون موجودة في الولايات المتحدة الأميركية".

وأضاف أنها "حوادث بسيطة لكن روجت إعلاميا بشكل كبير، لتحقيق مصالح سياسية وضرب الموانئ اليمنية والمصالح اليمنية في المنطقة".

وأشار إلى وجود "عناصر متطرفة، ومعقلها الرئيسي في البيضاء، لذلك نقول إن الميليشيات الحوثية داعمة للإرهاب، لم تعمل شيء، ولم تقاتل القاعدة، بل قاتلت الجيش الوطني في مأرب".

وأضاف أنه "عندما بدأت تزحف الميلشيات الحوثية في البيضاء، ما يسمى بالقاعدة لم تقاوم حتى، وانسحبت وكأن هناك تنسيق مباشر".

وقال وزير الداخلية اليمني إن "أنصار التنظيم (القاعدة) الذين خرجوا من حضرموت توجهوا إلى شبوة، ومن هناك إلى البيضاء (وسط اليمن) حيث توجد قاعدة للتنظيم (القاعدة) في منطقة يكلا (مركز محافظة حضرموت)".

وذكر أن وجود تنظيم القاعدة في منطقة يكلا يُعد "معروفا حتى أن "المخابرات الأميركية أعدت تقريرا كاملا حوله".

وتشهد مناطق عدة في اليمن حضورا لمسلحي تنظيم "القاعدة" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) الذي سيطر على مركز محافظة حضرموت مدينة المكلا في نيسان/ أبريل 2015 لمدة عام كامل قبل أن يحررها الجيش اليمني وقوات التحالف العربي في 24 نيسان/ أبريل 2016.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

وأودى الصراع المستمر في اليمن وأسباب أخرى ذات صلة، بحياة 233 ألف شخص، في حين بات 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

أفكارك وتعليقاتك