جماعة أنصار الله تعلن مقتل وإصابة 17 من القوات الحكومية في معارك شمال الضالع

جماعة أنصار الله تعلن مقتل وإصابة 17 من القوات الحكومية في معارك شمال الضالع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 نوفمبر 2021ء) أعلنت جماعة أنصار الله "الحوثيين" اليمنية، اليوم الثلاثاء، تكبيد قوات الحكومة المعترف به دولياً، قتلى وجرحى في معارك بمحافظة الضالع غربي اليمن.

وذكر تلفزيون "المسيرة" الناطق باسم جماعة أنصار الله، أن مقاتلي الجماعة صدوا زحفاً نفذه مرتزقة العدوان (في إشارة إلى القوات اليمنية المدعومة من التحالف)، في جبهة الفاخر (غرب مديرية قَعْطَبَة شمال الضالع)"​​​.

وأضاف أن "أكثر من 17 مرتزقاً سقطوا بين قتيل وجريح خلال الزحف الواسع الذي اتخذ 3 مسارات واستمر 6 ساعات بدون إحراز أي تقدم". على حد تعبيره.

بالمقابل، أفاد المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي التابع للقوات المشتركة، عبر صفحته على "فيسبوك"، بأن المواجهات تجددت بشكل عنيف مع "أنصار الله" في قطاعي الفاخر وباب غَلَق جنوب منطقة العود غرب مديرية قَعْطَبَة شمال الضالع.

(تستمر)

وأشار إلى تحقيق القوات المشتركة إصابات دقيقة خلال قصف مكثف بالأسلحة الثقيلة على مواقع تمركز الحوثيين، خلال المواجهات.

وتأتي المواجهات بعد هدوء نسبي في جبهات القتال بمحافظة الضالع التي تمثل همزة الوصل بين محافظات شمال وجنوب اليمن، إذ أعلنت القوات المشتركة في 19 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مقتل وإصابة 26 مسلحاً من جماعة "أنصار الله" اثر عمليات اغارة واستهداف في قطاعي الفاخر وهجار - باب غَلَق شمال الضالع.

ويشهد اليمن منذ 2014، معارك بين قوات الحكومة المعترف بها دولياً، والمسنودة من تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية؛ وبين جماعة أنصار الله التي تسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب البلاد.

وأودى الصراع المستمر منذ نحو 7 أعوام في اليمن وأسباب أخرى ذات صلة، بحياة 233 ألف شخص، في حين بات 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

أفكارك وتعليقاتك