"صندوق تطوير قطاع الاتصالات" ينضم للشركاء المؤسسين للقمة العالمية للصناعة والتصنيع

"صندوق تطوير قطاع الاتصالات" ينضم للشركاء المؤسسين للقمة العالمية للصناعة والتصنيع

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 29 نوفمبر 2021ء) أعلنت اليوم القمة العالمية للصناعة والتصنيع عن عقدها شراكة مع "صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات" التابع لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، لتعزيز البحث والتطوير والابتكار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات من خلال المشاركة الأكاديمية المباشرة وفرص الاستثمار.

وتهدف الشراكة إلى تأسيس مجموعات عمل تجمع تحت مظلتها خبراء القطاع، والباحثين والأكاديميين وخبراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمنظمات المحلية، لوضع قائمة بالتحديات والقيود والعقبات التي تواجه جهود البحث والتطوير في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات، لتوفير رؤية طويلة المدى، ودعم رواد الأعمال في الدولة والمنطقة، وتعزيز الصلة بين القطاع والأوساط الأكاديمية.

(تستمر)

وستساهم الشراكة بين الجانبين في توظيف أبرز التوصيات التي تقدمها مجموعات العمل لبناء مبادرة مشتركة تعمل على استقطاب كافة الأطراف المعنية لتحديد مجموعة واضحة من الأهداف والنتائج للجامعات لتبادل المعلومات والخبرات، والتعاون مع المؤسسات الحكومية والشركات لتلبية الطلب المتزايد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وستعزز الشراكة الجهود التي تبذلها الإمارات لتكريس دور منظومة البحث والتطوير في بناء المعرفة وتطوير الخبرات وتشجيع الريادة الفكرية، إلى جانب توطيد التعاون بين الجامعات والهيئات الحكومية والشركات، والترويج للمبادرة على المستوى المحلي والعالمي من خلال استقطاب كافة الأطراف المعنيين من الخبراء والمختصين في نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم للمساهمة في نشر الوعي حول المبادرة، إضافة إلى وضع قائمة بالتوصيات ومؤشرات الأداء الرئيسية التي يمكن قياسها دورياً والتي تسهم في جهود التطوير والتحسين، حيث ستعمل المبادرة على تحديد الاستراتيجيات المستدامة لتطوير البحث والتطوير ودفع عجلة الابتكار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقال بدر سليم سلطان العلماء، رئيس اللجنة المنظمة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع: "نعيش في عصر الثورة الصناعية الرابعة، حيث تتمتع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بقدرات غير محدودة أحدثت نقلة نوعية في طريقة تفاعل المجتمعات والحكومات والشركات. ونبذل قصارى جهدنا في الجمع بين القطاعات الأكاديمية والحكومية وريادة الأعمال، لتعزيز استراتيجيات التنمية ودفع عجلة الابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعزيز موقع الإمارات كمركز عالمي للتميز والريادة. ونرحب بهذه الشراكة مع صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث ستساهم في تعزيز الفرص الاستثمارية وستلعب دورًا في تطوير القطاع وازدهاره." من جانبه قال المهندس عمر المحمود الرئيس التنفيذي لصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: "نتشرف بالانضمام إلى قائمة الشركاء المؤسسين لهذا الحدث الذي يهدف للارتقاء بالمجتمعات عبر توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار. ويسعدنا أن نوصل رسالة الصندوق إلى العالم من خلال المشاركين والحضور. نحن جزء من مسيرة صنع المستقبل في دولة الإمارات، وانطلاقاً من هذه الحقيقة فإننا لا ندخر جهداً في دعم كل المشاريع والمبادرات التي توظف التقنيات الرقمية وتعزز مهارات المستقبل."

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك