إعادة- الرئيس الإيراني يطالب نظيره الفرنسي بالعمل على رفع العقوبات الجائرة والوفاء بالالتزامات

إعادة- الرئيس الإيراني يطالب نظيره الفرنسي بالعمل على رفع العقوبات الجائرة والوفاء بالالتزامات

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 30 نوفمبر 2021ء) بحث الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون، العلاقات الثنائية ومكافحة فيروس كورونا، والتعاون الإقليمي والمحادثات النووية.

وقالت الرئاسة الإيرانية في بيان، اليوم الثلاثاء: " بحث الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون العلاقات الثنائية ومكافحة فيروس كورونا، والتعاون الإقليمي والمحادثات النووية"​​​.

وقال الرئيس الايراني: " إن إرسال فريق شامل إلى فيينا يظهر إرادة إيران الجادة في المفاوضات".

وطالب الرئيس الإيراني نظيره الفرنسي بالعمل على رفع العقوبات الجائرة والوفاء بالالتزامات التي تعهد بها الأمريكيون والأوروبيون في الاتفاق النووي.

(تستمر)

ولفت إبراهيم رئيسي إلى أن على، "أولئك الذين بدأوا في انتهاك عهودهم في الاتفاق النووي عليهم إعادة بناء الثقة لإنجاح المفاوضات في فيينا". مؤكدا مرة أخرى التزام بلاده بتعهداتنا.

وأضاف الرئيس الايراني: " يجب على فرنسا أن تتعاون مع الدول الأخرى المشاركة في محادثات فيينا لإيصال المحادثات إلى نتيجة فعالة". واكد الرئيس الإيراني أن، " العقوبات فشلت في منع إيران من إحراز تقدم، واليوم يعرف العالم كله من هم منتهكو الاتفاق النووي وعليهم العودة إلى التزاماتهم".

وقال الرئيس الإيراني، "إن الوضع الحالي هو نتيجة عدم وفاء الأميركيين والأوروبيين بالتزاماتهم في الاتفاق النووي، ونحن الآن على استعداد لمواصلة تعاوننا الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأشار رئيسي إلى أن بلاده، "تركز على النتائج في المفاوضات، وينبغي أن تؤدي المحادثات إلى رفع العقوبات".

وأضاف رئيسي: "إذا رفع الأميركيون العقوبات ووفى الأوروبيون بالتزاماتهم في الاتفاق النووي، فلا تقلقوا على الإطلاق من وفاء إيران بالتزاماتها. لأننا أظهرنا عدة مرات من الناحية العملية أننا ملتزمون بتعهداتنا".

بدوره، ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، قائلا: "نعتبر الاتفاق النووي مسؤوليتنا المشتركة وحاولت دائمًا إعادة جميع الأطراف إلى إطار الاتفاق، كما أجريت محادثات مع الرئيس الأميركي بايدن في هذا الصدد، ونحن عازمون على مواصلة المحادثات حتى تتوصل إلى نتيجة

وقال ماكرون : " إن فرنسا تريد مواصلة المحادثات مع إيران لإحراز تقدم وحل القضايا العالقة.

واستضافت فيينا الاثنين اجتماعا للجنة المشتركة المعنية بخطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي، وذلك بعد أن جرت السبت والأحد مشاورات غير رسمية في إطار الاستعدادات لاستئناف العملية التفاوضية.

من جانبه، عبر كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري كني، الإثنين، عن تفاؤله عقب الاجتماع في العاصمة النمساوية، في إطار الجولة السابعة للمفاوضات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي، مؤكدا أن الأطراف وافقت على التركيز على ملف رفع العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وكانت الجولة السادسة التي جرت في حزيران/يونيو الماضي، آخر جولات مفاوضات فيينا حول العودة للاتفاق الموقع بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة الأميركية، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، بالإضافة إلى ألمانيا)عام 2015، في صورته الأولى بعدما انسحبت الولايات المتحدة منه بشكل أحادي في أيار/مايو 2018.

أفكارك وتعليقاتك

>