روسيا تصف ادعاءات حلف الناتو حول مساهمة تواجده في تعزيز أمن الإقليم بـ "الوهم"

روسيا تصف ادعاءات حلف الناتو حول مساهمة تواجده في تعزيز أمن الإقليم بـ "الوهم"

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 30 نوفمبر 2021ء) وصفت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، ادعاءات حلف شمال الأطلسي (الناتو) حول مساهمة تواجده في تعزيز الأمن الإقليمي، بـ "الوهم".

وقال بيان للخارجية في هذا الصدد: "هذا وهم​​​. يجدر بنا أن نتذكر عواقب قصف الناتو ليوغوسلافيا وتدمير الدولة في ليبيا. وأحدث مثال على ذلك هو أفغانستان".

وأضاف البيان، "إن تواجد وحدات الناتو لمدة 20 عامًا في أفغانستان، ثم هروبهم المتسرع، لم يحقق أيا من الأهداف المخطط لها، بل ازداد الوضع سوءا".

وكان أمين عام حلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، قال، بوقت سابق، لقد زدنا تواجدنا العسكري في البحر الأسود، بسبب تصرفات روسيا تجاه أوكرانيا؛ ونحن متواجدون في المنطقة، ليس لتهديد روسيا، ولكن للدفاع عن حلفائنا تجاه أي تهديد.

(تستمر)

وأكد ستولتنبرغ، أن الحلف يراقب "تحركات عسكرية" روسية على الحدود مع أوكرانيا؛ ونبه إلى أن أي استخدام للقوة من جانب روسيا تجاه أوكرانيا، سيكون له عواقب.

جهاز المخابرات الخارجية الروسية، قال، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة أصبحت أكثر نشاطًا وصرامة، في محاولة حشد دعم الحلفاء الأوروبيين لاحتواء روسيا.

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بوقت سابق، أن تدريبات الناتو في البحر الأسود، مرتبطة باعتزام الولايات المتحدة وحلفائها تصعيد سياسة "احتواء روسيا".

وصرحت روسيا مرارًا أنها لن تهاجم أياً كان، وأن الحلف (الناتو) يستخدم تصريحاته حول "العدوان الروسي"، ذريعة لنشر المزيد من المعدات العسكرية بالقرب من الحدود الروسية.

وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي توتراً، بسبب تزايد التواجد العسكري للحلف بالقرب من الحدود الروسية، الأمر الذي تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات مع الحلف.

وأعربت موسكو عن قلقها إزاء تعزيز الناتو قواته في البحر الأسود؛ مشيرة إلى أن تصرفات الحلف من شأنها تقويض الاستقرار في المنطقة، ودق إسفينا بين دول الجوار.

أفكارك وتعليقاتك