بلينكن: المؤشرات الأخيرة من إيران خلال محادثات فيينا غير مبشرة

بلينكن: المؤشرات الأخيرة من إيران خلال محادثات فيينا غير مبشرة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 ديسمبر 2021ء) أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن المؤشرات الأخيرة خلال محادثات فيينا حول الاتفاق النووي "غير مبشرة"، لافتًا إلى أن الوقت ليس متأخرا لطهران للعدول عن سلوكها وموقفها.

وقال بلينكن، في مؤتمر صحفي على هامش مشاركته في قمة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، اليوم الخميس، إنه "في الأيام القليلة القادمة سنكون في وضع يسمح لنا إذا ما كانت إيران تنوي وتعتزم الانخراط بنوايا حسنة أو عدمه​​​.. وعلي أن أقول لكم إن المؤشرات الأخيرة لا تعطي أي مصداقية للتفاؤل".

وأضاف أن "الوقت ليس متأخرا لإيران للرجوع عن موقفها وسلوكها".

وأعلن رئيس فريق التفاوض الإيراني في محادثات فيينا، علي باقري، في وقت سابق من اليوم، أن بلاده قدمت إلى الأطراف الأوروبية في الاتفاق النووي، مسودتين بمقترحاتها، حول رفع العقوبات والالتزامات النووية.

(تستمر)

ونقلت وكالة "إرنا" الرسمية الإيرانية، عن باقري قوله "قدمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية نص مقترحاتها في شكل مسودتين: رفع العقوبات القمعية، والقضايا النووية".

وأكد المسؤول الإيراني أنه سيتم وضع دراسة هذه النصوص والجدول الزمني للمحادثات بين إيران وبين مجموعة "4+1" (روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا؛ إضافة إلى ألمانيا)، في الاتصالات التي أجريت، والتي سوف تجرى.

وانطلقت في العاصمة النمساوية فيينا، الثلاثاء الماضي، المفاوضات الدولية، حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني، المبرم في 2015؛ وذلك بعد خمسة أشهر من تعليقها.

وتشدد طهران على أنها تركز في المحادثات، على موضوع رفع العقوبات عنها؛ وأنها لن تقبل باتفاق جديد أو تتعهد بأي التزام، أكثر مما ورد في الاتفاق المذكور.

أفكارك وتعليقاتك

>