العلاقات بين المسيحيين والمسلمين في روسيا شبه مثالية - المطران هيلاريون

العلاقات بين المسيحيين والمسلمين في روسيا شبه مثالية - المطران هيلاريون

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 ديسمبر 2021ء) قال المطران هيلاريون من فولوكولامسك، رئيس دائرة بطريركية موسكو للشؤون الخارجية، إن العلاقات بين المسيحيين والمسلمين في روسيا "قريبة من المثالية".

وقال المطران خلال مشاركة في مؤتمر "علم اللاهوت في الفضاء العلمي والتعليمي: " إن وضع العلاقات بين المسيحيين والمسلمين  مختلف جدا في دول مختلفة​​​. هناك دول مثل روسيا الاتحادية، حيث يعيش المسيحيون والمسلمون واليهود في سلام ووئام ، وحيث تبذل جهود خاصة من قبل كل من الحكومة والطوائف التقليدية لتحقيق ذلك..  مدركين أن لدينا منزلًا واحدًا مشتركًا ، وإذا دمرناه ، فسوف يموت الجميع تحت أنقاضه ، بغض النظر عن ديانته".

وأشار إلى أنه يوجد في روسيا مجلس مشترك بين الأديان ، يضم ممثلين عن جميع الطوائف التقليدية ، وهم "يتواصلون بنشاط، وتربطهم علاقات الصداقة.

(تستمر)

وأوضح أنه "عندما تنشأ مشكلة معينة تتطلب للحوار مع الحكومة، فإننا نجتمع ونناقشها ونتوصل إلى موقف مشترك ، ثم نعرض هذه المشكلة على السلطات".

وتابع: "أعتقد أن العلاقات بين المسيحيين والمسلمين في بلادنا قريبة من المثالية. وهذا بعيد كل البعد عن الواقع في عدد من البلدان. ​​في بعض دول الشرق الأوسط وأفريقيا ، يتعرض المسيحيون للاضطهاد المباشر ، وهذا ينطبق على العراق ، كما أشار المطران إلى الوضع المتأزم في كل من ليبيا ونيجيريا واثيوبيا عدد من الدول".

وأعرب عن رأيه أن المواجهة في هذه الدول لا تقوم على صراعات دينية بل سياسية ، أما السياسيون فإنهم يستغلون العامل الديني.

وقال مممثل الكنسية: "كقاعدة عامة ، تنشأ مثل هذه المواقف عندما تتدخل قوى خارجية. فعلى سبيل المثال ، عاش المسيحيون والمسلمون في العراق منذ قرون. في عهد صدام حسين ، كان هناك 1.5 مليون مسيحي ، ولم يبقي سوى عُشرهم في أحسن الأحوال هناك. كل هذا حدث بعد الأمريكيين. واستطرد قائلا "كان سيحدث الشيء نفسه في سوريا لو لم يدخلها الجيش الروسي".

هذا وعقد المؤتمر العلمي لعموم روسيا "اللاهوت في الفضاء العلمي والتعليمي: النظرية والتاريخ وممارسة الحوار بين الأديان والثقافات في حالة التحديات العالمية" في دورته الخامسة بمشاركة دولية في "جامعة البحوث النووية الروسية في 1 و 2 ديسمبر.

أفكارك وتعليقاتك