عمار النعيمي يفتتح متحف مصفوت

عمار النعيمي يفتتح متحف مصفوت

عجمان ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 04 ديسمبر 2021ء) أشاد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بالتراث والآثار والهوية الوطنية والحفاظ على المحتوى التراثي ونشره على أوسع نطاق داخليا وخارجيا.

كما اشاد بما يوليه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان من اهتمام كبير ومقدر بكل أنواع وألوان التراث من خلال انشاء المتاحف وتنظم الكثير من الفعاليات التراثية في الإمارة التي تشكل منارات تاريخية وثقافية حيث لا تخطئ العين المعالم التراثية البارزة في عجمان والتي أبرزها متحف عجمان واليوم متحف مصفوت ودائماً ما يوجه سموه بضرورة الاهتمام بالتراث والآثار .

(تستمر)

جاء ذلك لدى افتتاح سموه متحف مصفوت بحضور الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية وعدد من المسؤولين والذي يحكي قصة مدينة مصفوت عبر رحلة من الزمن تمتد خلال خمسة الاف عام من العصر قبل التاريخ الى مدينة مصفوت الحديثة مرورابالعصر الحجري والبرونزي والحديدي ثم فترة مابعد الميلاد ودخول الاسلام وتم تاسيسها من قبل قبيلة النعيمي واهتمام المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي وتأسيس الخدمات الاساسية والاهتمام بالزراعة والحياة الاجتماعية الى ان تأسست دولة الامارات لتبدأ حقبة جديدة واهتمام صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم عجمان بكافة القطاعات .

ويأتي افتتاح المتحف ايضا تزامنا مع احتفالات دولة الإمارات بعيدها الخمسين حيث تسعى دائرة التنمية السياحية في عجمان من خلاله إلى صون التراث والحفاظ عليه ونقل هذا الموروث الوطني من جيل إلى آخر باعتباره أحد أهم روافد الهوية الإماراتية عبر ترميم وتطويرمتاحف عجمان ومرافقها التراثية والحفاظ عليها.

وقال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي إن إمارات الدولة المختلفة تهتم باقامة العديد من المتاحف حفاظا على تراث الآباء والأجداد وتأصيلاً لحياة الأجيال الناشئة بتزويدها بثقافة الأجيال السالفة.

واعرب عن سعادته والشعور ببالغ الفخر وهو يفتتح متحف مصفوت وذلك بفضل التوجيهات السامية والدعم المستمر من صاحب السمو حاكم عجمان الذي يتفانى دوما في خدمة الإرث الثقافي والمبادرات التراثية على مستوى إمارة.

وأضاف سموه أن متحف مصفوت يقدم تجربة فريدة بتنوع أطيافه في جميع جوانب التراث في منطقة مصفوت .. وتوجه بالشكر والامتنان إلى فريق العمل الذي قام بالاشراف وتنفيذ المتحف وتنظيم وتصميم القاعات التي تضم المقتنيات والصور وعلى مجهوداتهم المبذولة البحث والتوثيق الذي تطلب مجهوداً كبيراً ووقتاً غير بسيط.

واكد سموه أن متحف مصفوت يعد معلما تاريخيا في قلب مدينة مصفوت ويجسد مجموعة من الحقب التاريخية وحياة الآباء والأجداد والتاريخ الغني لمدينة مصفوت ويقدم من خلاله مجموعات من الصور والمقتنيات والاثار المكتشفة وعروضا صممت خصيصا تعنى بتاريخ المنطقة بشكل يثري ثقافة الأجيال القادمة بمكانة وأصالة تراثنا المجيد.

وكانت مراسم افتتاح المتحف قد بدأت بو صول سموه بجولة في قاعات المتحف البالغ عددها 12 قاعة وما تضمه وشاهد المقتنيات والصورالتي تحاكي تراث منطقة مصفوت الإماراتي وتاريخ الآباء والأجداد.

وأستمع سموه والحضور إلى شرح واف من القائمين على المتحف حول تصميم وعرض المقتنيات التراثية والوثائق والمخطوطات التاريخية والصور التي يحتويها والتي تعكس أصالة حياة الآباء والاجداد وشملت تلك القاعات قاعة تتحدث عن قصة مدينة مصفوت وقاعة البدايات القديمة واخرى للصور والحياة في القدم كما ضم المتحف صورا لتاسيس امارة عجمان والاسرة الحاكمة والتعليم والمهن والحياة الاجتماعية والزراعة وغيرها .

وأطلع سموه خلال الجولة على المبادرات الخاصة بدائرة التنمية السياحية في عجمان والرامية للمحافظة على التراث الوطني والإرث التاريخي لمدينة مصفوت كونه جزءاً أصيلاً من عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية والحضارية في امارة عجمان .. كذلك استمع ومرافقوه الى فكرة بناء متحف مصفوت والذي اقيم حول ساحة مربعة مفتوحة ويحتوي على 12 غرفة تشكل كل واحدة منها معرضا خاصا مقسماحسب الموضوع وتتيح للزائر الفرصة للتعرف على تاريخ الإمارة وعائلتها الحاكمة وتقاليد الأجداد والحرف والأسلحة عبر ممر معاكس لعقارب الساعة يسرد الأحداث الرئيسية في تاريخ مصفوت إضافةً إلى برجین ومتجر للهدايا التذكارية.

حضر مراسم افتتاح المتحف الشيخ حميد بن عمار النعيمي والشيخ عبدالله بن ماجد النعيمي مدير عام مكتب شؤون المواطنين وسعادة عبد الرحمن محمد النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط وسعادة صالح الجزيري مدير عام دائرة التنمية السياحية وسعادة يوسف محمد النعيمي مدير عام دائرة التشريفات والضيافة وعدد من كبار المسؤولين .

وقال الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان إن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان يولي اهتماما كبيرا بالمتاحف والمناطق الأثرية في الإمارة كونها تشكل معالم تاريخية وثقافية على كافة الأصعدة وتظهر بوضوح المعالم التراثية البارزة في عجمان وأهمها متحف مصفوت الذي يعد منارة شامخة لحفظ التراث وإبرازه لأجيالنا التي لم تعش تلك الحقبة من الزمن.

وأكد أن المواقع التراثية تمثل جزءا محوريا من تاريخ دولة الإمارات بشكل عام وإمارة عجمان بشكل خاص إذ تمثل جسرا يربط الأجيال الحالية والقادمة بتاريخهم وثقافتهم الأصيلة .. مشيراً الى إن متحف مصفوت يجسد تاريخ منطقة مصفوت العريقة ومزاياها الثقافية الغنية.

وقال الشيخ عبد العزيز بن حميد إن دائرة التنمية السياحية في عجمان تحرص على إطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية بهدف زيادة الوعي بالمنتج السياحي الذي تقدمه الإمارة بما تضمه من مواقع تراثية فريدة وشواطئ خلابة ومحميات طبيعية وغيرها لتوثيق الهوية الوطنية والتعريف بها.

‎ من جانبه أكد سعادة صالح محمد الجزيري مدير عام دائرة التنمية السياحية في عجمان على المكانة التاريخية العريقة التي تحظى بهامدينة مصفوت واهتمام القيادة بهذه المناطق النابضة بالحياة الطبيعية والمواقع الأثرية وضرورة الإستثمار فيها مع الحفاظ على أصالتها.

وأشار الى أن سياحة عجمان تحرص على النهوض بكافة العناصر الجاذبة للسياحة في كافة مناطق الإمارة وخاصةً تلك التي تتميزبطابع تراثي وبيئي منفرد.

وأوضح الجزيري أن متحف مصفوت يعد واحدا من أهم مناطق الجذب الرئيسية للسياح والزوار في عجمان التي تعمل بشكل كبير على تعزيز جاذبية القطاع السياحي في الإمارة حيث تسعى سياحة عجمان وفق رؤية وتوجيهات القيادة على استقطاب المزيد من السياح من خلال تنفيذ مشاريع سياحية وترفيهية متعددة وتنظيم فعاليات ثقافية وغيرها من الأنشطة وذلك لتعزيز مكانة عجمان والمناطق التابعة لها على خريطة السياحة العالمية وتسليط الضوء على المواقع السياحية البارزة التي تضمها الإمارة.

ويعتبر متحف مصفوت الأول من نوعه في المنطقة الذي يركز على المحتوى التراثي لإمارة عجمان وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان للحفاظ على الموروث التراثي الخاص بالمنطقة.

ويضم المتحف مجموعة من مقتنيات الأسرة الحاكمة في عجمان وبعض السكان المحليين ويستعرض طبيعة حياتهم ومهامهم ويسلّط الضوءعلى طبيعة الحياة في المنطقة كما يحتوي على نماذج من الآثار والصناعات التقليدية والتحف بالإضافة إلى صور تجسد أسلوب الحياة في الماضي كل ذلك بهدف تعريف الزوار بطبيعة الحياة في المجتمع الإماراتي خلال العصور السابقة.

أفكارك وتعليقاتك

>