الرئيس الإيراني يؤكد جدية بلاده في محادثات فيينا ويشدد على أهمية رفع العقوبات

الرئيس الإيراني يؤكد جدية بلاده في محادثات فيينا ويشدد على أهمية رفع العقوبات

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 06 ديسمبر 2021ء) أكد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أن بلاده أثبتت جديتها في مفاوضات فيينا، لافتًا إلى أن طهران بدأت المحادثات بهدف رفع العقوبات، ومشددا على السعي بكل الطرق لإفشال العقوبات.

وقال رئيسي، في تصريحات للتلفزيون الإيراني الرسمي، اليوم الأحد إنه "بدأنا المفاوضات في فيينا بهدف رفع العقوبات ونسعى بشتى الطرق لإفشالها"​​​.

وأكد "نتابع مسألة رفع العقوبات عن طهران بحزم وقدمنا نصين خلال محادثات فيينا عن العقوبات والقضايا النووية بناء على الاتفاق النووي".

وتابع أن "كل جهودنا منصبة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي في البلاد"، مضيفا "جادون في محادثات فيينا الجارية وأثبتنا للجميع ذلك ولدينا الإرادة الكافية لرفع العقوبات".

(تستمر)

وانطلقت في العاصمة النمساوية فيينا، الأسبوع الماضي، سابع جولات المفاوضات الدولية حول إحياء الاتفاق الموقع في 2015 بين إيران والقوى الدولية الكبرى (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا)، وذلك بعد خمسة أشهر من تعليقها.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق في 2018 وأعادت العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران.

وتركز طهران خلال المحادثات على موضوع رفع العقوبات عنها؛ وتؤكد أنها لن تقبل باتفاق جديد أو تتعهد بأي التزام، أكثر مما ورد في الاتفاق المذكور.

وبالمقابل تعتبر إسرائيل البرنامج النووي الإيراني تهديد لها، وتقول إنها ليست ملزمة بالاتفاق، وألمحت سابقا لاستعدادها للقيام بعمل عسكري ضد إيران للدفاع عن أمنها.

أفكارك وتعليقاتك