مدير الاستخبارات الخارجية الروسية: واشنطن وحلفاؤها يطلقون حملة لتشويه صورة أولمبياد بكين

مدير الاستخبارات الخارجية الروسية: واشنطن وحلفاؤها يطلقون حملة لتشويه صورة أولمبياد بكين

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 كانون الثاني 2022ء) أكد مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية، سيرغي ناريشكين، اليوم الثلاثاء، أنه لدى روسيا معلومات تشير إلى قيام الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها بشن حملة تهدف إلى تشويه سمعة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين.

وقال ناريشكين للصحفيين: "ينبغي علي أن أشير إلى أنه لدينا الكثير من المعلومات حول الحملة الواسعة النطاق التي أطلقتها الولايات المتحدة الأميركية، وحلفاؤها الأكثر طاعة لها بهدف التدخل العدواني والخبيث في الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية في بكين​​​. ونحن نرى محاولاتهم الهادفة إلى تشويه سمعة منظمي أولمبياد بكين. وتلعب وزارة الخارجية الأميركية الدور الرئيسي في هذه الممارسات، حيث تعد جهة منسقة لجميع الأنشطة المعادية للصين حول الموضوع الأولمبي والتي تمارسها المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام المسيطر عليها من قبل الخارجية الأميركية.

(تستمر)

وكانت السلطات الأميركية أعلنت أنها لن ترسل وفدًا رسميًا إلى بكين لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، موضحة أن السبب في ذلك يعود إلى انتهاكات حقوق الإنسان في الصين.

هذا وستقام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين في الفترة من 4 إلى 20 شباط/فبراير المقبل.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك