الرئاسة الفلسطينية: الرئيس عباس يبذل جهودا مكثفة لإطلاق سراح الأسير المريض ناصر أبو حميد

الرئاسة الفلسطينية: الرئيس عباس يبذل جهودا مكثفة لإطلاق سراح الأسير المريض ناصر أبو حميد

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 كانون الثاني 2022ء) أكدت الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس يتابع عن كثب الوضع الصحي للأسير المريض ناصر أبو حميد الذي يعاني من وضع صحي حرج للغاية نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من قبل السلطات الإسرائيلية.

وقالت الرئاسة، في بيان ووفقا لما نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" اليوم الثلاثاء، إن "الرئيس عباس يبذل جهودا مكثفة مع الأطراف كافة ذات العلاقة للإفراج الفوري عن الأسير أبو حميد، ويحمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن حياته"​​​.

وأكدت الرئاسة أن "الرئيس عباس  يتلقى تقارير مفصلة من المسؤولين الفلسطينيين المتابعين لوضع الأسير أبو حميد الصحي حيث تلقى صباح اليوم تقريراً مفصلا من هيئة شؤون الأسرى والمحررين حول تطورات الوضع الصحي للأسير حتى هذه اللحظة".

(تستمر)

وطالب الرئيس عباس المنظمات الحقوقية والدولية والجهات ذات العلاقة بالتدخل العاجل والضغط على الحكومة الإسرائيلية للإفراج الفوري عن الأسير أبو حميد والأسرى المرضى كافة.

يشار إلى أن الوضع الصحي للأسير بدأ بالتدهور بشكل واضح منذ شهر آب/أغسطس 2021، حيث بدأ يعاني من آلام في صدره، إلى أن تبين بأنه مصاب بورم في الرئة، وتمت إزالته وإزالة قرابة 10 سم من محيط الورم، ليعاد نقله إلى سجن عسقلان، ما أوصله لهذه المرحلة الخطيرة، ولاحقا وبعد إقرار الأطباء بضرورة أخذ العلاج الكيميائي، تعرض مجددا لمماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له، إلى أن بدأ مؤخرا بتلقيها.

والأسير أبو حميد من مخيم الأمعري في محافظة رام الله والبيرة، معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسجن المؤبد سبع مرات و(50 عاما).

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك