غانتس: "إيران تهدد حلم التعاون بين إسرائيل ودول أخرى"

غانتس: "إيران تهدد حلم التعاون بين إسرائيل ودول أخرى"

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 20 كانون الثاني 2022ء) أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الخميس، أن إيران "تهدد حلم التعاون" بين إسرائيل ودول أخرى، وأن إسرائيل تمر بفترة مهمة في "مكافحة العدوانية الإيرانية".

وجاءت تصريحات غانتس، خلال استقباله وزير الدفاع اليوناني، نيكوس بانايوتوبولوس، في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب​​​.

وقال غانتس "نحن في فترة الفرص في المنطقة، وهي آخذة بالتطور، وهناك تحديات إلى جانبها. ويوجد احتمال كبير في هذه الأيام لتوسيع تعاون إسرائيل مع صديقاتها القدامى ومع صديقات جديدات في المنطقة، على أساس مصالح مشتركة في مجالات الطاقة والابتكارات والأمن أيضا".

وأضاف غانتس بالقول، إن "حلم التعاون يتهدد من جهة واحدة تسعى إلى زرع الفوضى في المنطقة، هي إيران.

(تستمر)

ونتواجد في أسابيع هامة في مكافحة العدوانية الإيرانية، وفي محاولاتها لمواصلة التقدم في التخصيب وتطوير سلاح نووي".

وتابع غانتس بالقول، إنه "في الوقت الذي يجري فيه مسؤولون إيرانيون مفاوضات في فيينا، تصعد أذرعهم في الشرق الأوسط من عدوانيتهم في المنطقة، مثلما رأينا في الأسبوع الأخير من خلال الهجوم على الإمارات المتحدة".

وقال غانتس، إن "لعبة إيران المزدوجة يجب أن تكون مطروحة على طاولة المفاوضات في فيينا. وأي جهد دولي من أجل التوصل إلى اتفاق، يجب أن يأخذ بالحسبان عدوانية إيران الإقليمية أيضاً. وإسرائيل مع شريكاتها وفي مقدمتها الولايات المتحدة، ستواصل الدفاع عن نفسها ودعم الاستقرار والسلام في المنطقة".

ووصف غانتس علاقات إسرائيل واليونان بأنها "علاقة إستراتيجية، مع مصالح مشتركة واسعة وتعاون أمني مثمر". وقال غانتس إن "دولة إسرائيل ترى باليونان شريكة إقليمية قوية ومركزية. وكعضو في الناتو، تؤدي اليونان دوراً هاما في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة وخارجها. ونقدر جداً العلاقات الثنائية في المجال الأمني، وكذلك الإطار الثلاثي بين إسرائيل واليونان وقبرص".

وتابع غانتس أن "التعاون الأمني في الجوانب الصناعية، بناء القوة والأبحاث، يسهم في التفوق النوعي للدولتين وأمنهما. وينطبق ذلك على التدريبات المشتركة والعلاقات الشخصية التي تنسج بين الجهات المهنية في جهاز الدفاع منذ سنوات طويلة. وهذه العلاقات هامة جداً لإسرائيل، وأنا ملتزم بتعميقها وتوسيعها، في أي سيناريو وفي أي تطور في المنطقة".

أفكارك وتعليقاتك