بوريل يدعو بلينكن للمشاركة باجتماع وزراء الخارجية الاثنين المقبل لمناقشة الحوار مع روسيا

بوريل يدعو بلينكن للمشاركة باجتماع وزراء الخارجية الاثنين المقبل لمناقشة الحوار مع روسيا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 20 كانون الثاني 2022ء) دعا الممثل الأعلى للسياستين الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إلى المشاركة في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد يوم الاثنين المقبل لمناقشة مقترحات الحوار الجاري مع روسيا والأمن الأوروبي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم المفوضية للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، خلال إحاطة إعلامية، اليوم الخميس، أن "بوريل وجه دعوة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية يوم الاثنين"​​​.

وقال ستانو أن الاجتماع المقبل يأتي بهدف مناقشة المقترحات والحوار الجاري مع روسيا والأمن الأوروبي.

كما أشار ستانو إلى أن دعوة بوريل جاءت بهدف مشاركة بلينكن في مناقشة المحادثات بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن والناتو وكندا.

(تستمر)

هذا وعقد اجتماع "مجلس روسيا – الناتو"، في بروكسل، يوم 12 كانون الثاني/يناير الجاري؛ وجاء في أعقاب المحادثات بشأن الضمانات الأمنية بين روسيا والولايات المتحدة، يومي 9 و10 من ذات الشهر، في جنيف.

وترفض روسيا اتهامات الدول الغربية وأوكرانيا، بممارسة "أعمال عدوانية" والإعداد لمهاجمة أوكرانيا؛ مؤكدة أنها لا تهدد أحداً، ولن تهاجم أحداً.

وترى موسكو في التصريحات حول "العدوان الروسي" المزعوم، ذريعة لنشر المزيد من المعدات العسكرية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بالقرب من الحدود الروسية.

وفي نهاية العام المنصرم، نشرت روسيا مشروع اتفاق مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بشأن الضمانات الأمنية، وطالبت بضمانات قانونية لعدم توسع الناتو شرقا، وانضمام أوكرانيا إلى الحلف، وإنشاء قواعد عسكرية في دول سوفياتية سابقة.

ويذكر أن العلاقات بين روسيا والدول الأوروبية، ساءت على خلفية الأزمة الأوكرانية، حيث تتهم بروكسل وواشنطن، روسيا، بالتدخل في النزاع بشرق أوكرانيا، وهو ما نفته موسكو، مؤكدة أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني.

هذا واتهمت واشنطن وبروكسل، روسيا، بالتحضير لغزو أوكرانيا، وهو ما ترفضه موسكو، في مناسبات عدة مشددة على أن هذه الاتهامات ذريعة لزيادة الحضور العسكري لحلف الناتو على حدود روسيا.

أفكارك وتعليقاتك