مقتل 3 عناصر إرهابية بينهم قياديان من "داعش" بضربة جوية شمالي العراق

مقتل 3 عناصر إرهابية بينهم قياديان من "داعش" بضربة جوية شمالي العراق

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 22 كانون الثاني 2022ء) أعلنت خلية الإعلام الأمني بالعراق، اليوم السبت، قتل 3 عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي من بينهم قياديان، بضربة جوية شمال العراق، بعد رصدهم يستقلون عجلة ويرتدون حزامين ناسفين وبصحبتهما إرهابي ثالث.

وقال بيان خلية الإعلام، اليوم السبت، إن "وزارة الداخلية، وخلية الاستهداف التابعة لقيادة العمليات المشتركة فقد تم رصد ومتابعة قياديين إثنين من تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، ومعهم إرهابي ثالث"​​​.

وأوضح البيان أن الإرهابي الأول يدعى أبو عصام، وكان يشتغل منصب ما يسمى مسؤول قاطع دجلة، والآخر يسمى أبو محمود، وكانا يستقلان عجلة "نوع بيك اب" ويرتديان حزامين ناسفين.

وأشار البيان إلى أنه تم تزويد طيران القوة الجوية بهذه المعلومات والتي بدورها وجهت ضربة جوية دقيقة لهم جنوبي الحضر في قاطع الجزيرة بين قضائي بيجي والحويجة.

(تستمر)

وتابع البيان أنه الضربة أدت إلى تدمير العجلة بالكامل وهلاك من كان بداخلها.

وأختتم البيان "تتوعد قواتنا الأمنية المختصة بعمليات نوعية أخرى ستكون قاصمة للإرهابيين في القريب العاجل وكما وعدت سيكون الرد قاسي جداً وغير متوقع".

وأضاف أن "دماء العراقيين لأن تذهب سدى وستضيق الأرض بما رحبت على كل من تسول له نفسه العبث بأمن العراق.

ووجه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أمس الجمعة، بإجراء تحقيق عاجل، في هجوم شنته عناصر تنظيم "داعش"، أسفر عن مقتل 11 من أفراد الجيش، بينهم ضابط؛ وذلك في محافظة ديالى، شرقي البلاد.

وقالت خلية الإعلام الأمني في العراق، في بيان نعت فيه القتلى، إن "القصاص من الإرهابيين المنفذين لهذا الحادث الغادر، سيكون قريبا. وسيكون الرد قاسيا".

وأعلن العراق، في كانون الأول/ديسمبر 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش"، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع هذا التنظيم الإرهابي، الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

أفكارك وتعليقاتك