جامعة الدول العربية تدعو لتصنيف جماعة أنصار الله اليمنية منظمة إرهابية

جامعة الدول العربية تدعو لتصنيف جماعة أنصار الله اليمنية منظمة إرهابية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 كانون الثاني 2022ء) حثت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة، على اتخاذ قرار حاسم بخصوص الهجمات التي نفذتها جماعة أنصار الله "الحوثيون" اليمنية ضد الإمارات، داعية لتصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية.

وأوضح بيان للجامعة أنه بعد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين بالجامعة العربية، "صدر قرار بإدانة واستنكار الهجمات الحوثية، ومطالبة كافة الدول تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية بعد هجماتها بصواريخ وطائرات مسيرة على دولة الإمارات العربية المتحدة"​​​.

كما أشار البيان إلى "دعوة الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حاسم وموحد ضد الاعتداءات الحوثية على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولردع ومواجهة الفظائع المستمرة التي ترتكبها مليشيات الحوثي ضد المدنيين".

(تستمر)

وأكدت الدول الأعضاء الوقوف مع الإمارات أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها، وتأييد ودعم حق أبو ظبي في الدفاع عن النفس ورد العدوان بموجب القانون الدولي، وفقا للبيان.

وكان مستشار رئيس الإمارات، أنور قرقاش، قال في تغريدة عبر حسابه بتويتر، إن هناك إجماع عربي وبدون تحفظ من أي دولة على مشروع القرار الإماراتي الرامي إلى تصنيف الحوثي كمنظمة إرهابية.

وأضاف قرقاش: "هذا هو الموقف العربي الأصيل الذي يقف ضد العدوان على الإمارات... القرار يمثل انجازا إيجاببا للدبلوماسية الإماراتية".

وكانت الإمارات، قد أعلنت، الاثنين الماضي، وفاة 3 أشخاص "باكستاني وهنديان" وإصابة 6 آخرين بانفجار في 3 صهاريج بترول في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك في ضواحي أبوظبي.

من جانبها، أعلنت جماعة أنصار الله استهداف مطاري دبي وأبوظبي ومنشآت إماراتية حساسة أخرى بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة، رداً على ما وصفوه بالتصعيد الإماراتي بالحرب في اليمن.

وهجمات الجماعة على الإمارات، جاءت بعد توغل ألوية العمالقة المنضوية ضمن القوات المشتركة المدعومة من الإمارات، في محافظة مأرب الغنية بالنفط شمال شرق العاصمة اليمنية، بعد إعلانها السيطرة الكاملة على محافظة شبوة المجاورة لها جنوب شرقي اليمن، بتأمين مديريات عسيلان وبيحان وعَين شمال وغرب شبوة.

وتقود السعودية، منذ 26 آذار/مارس 2015، تحالفاً عسكرياً من دول عربية وإسلامية، دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة أنصار الله، أواخر 2014.

أفكارك وتعليقاتك