رئيس الحكومة الليبية يدعو للاستفتاء على مشروع الدستور كأساس لعملية ديمقراطية

رئيس الحكومة الليبية يدعو للاستفتاء على مشروع الدستور كأساس لعملية ديمقراطية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 كانون الثاني 2022ء) دعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، اليوم الأحد، الأطراف في الأزمة السياسية للاستفتاء أولا على مشروع الدستور المنجز من الهيئة التأسيسية كأساس للعملية الانتخابية، بعد أسابيع من الإخفاق في إطلاق الانتخابات العامة وفق الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة.

وقال الدبيبة، خلال ملتقى حمل عنوان "الدستور أولا"، "نحن في أشد الحاجة اليوم لدستور يحمي الوطن والمواطن، وانتخابات برلمانية ورئاسية وفق هذا الدستور"، مضيفا، "مشكلتنا اليوم في عدم وجود قاعدة دستورية أو دستور حقيقي يستمد شرعيته من الشعب"​​​.

وتابع الدبيبة، "أحث كل الأطراف على دعم الاستحقاق الدستوري كأساس للعملية الديمقراطية، وعدم الذهاب لأي مسارات ليس لها عنوان أو هدف"، داعيا الليبيين لعدم السماح بما وصفه "بإطالة المرحلة الانتقالية مرة أخرى".

(تستمر)

وتسود حالة من الغموض في ليبيا حول مصير العملية السياسية في البلاد؛ إذ كان من المفترض أن تجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا، يوم 24 كانون الأول/ديسمبر 2021، غير أن المفوضية العليا للانتخابات اقترحت تأجيل الاقتراع إلى 24 كانون الثاني/يناير الجاري، بعد تعذر إقامتها في موعدها المحدد؛ وسط خلافات سياسية وقانونية.

وفي وقت سابق، دعا المجلس الأعلى للدولة في ليبيا إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية والنيابية إلى شباط/فبراير 2022؛ معلنا معارضته لإجراء الانتخابات قبل التصويت على دستور للبلاد.

وفي 23 كانون الأول/ديسمبر 2021، أعلن مجلس النواب عن تشكيل لجنة لوضع خارطة طريق للمرحلة المقبلة.

هذا وتعاني ليبيا حالة من عدم الاستقرار، في ظل عدم توحيد المؤسسة العسكرية والمناصب السيادية، وتوالي المراحل الانتقالية، واستمرار حالة من الفراغ السياسي، عموماً.

ويرى المجتمع الدولي والبعثة الأممية، أن الطريق الوحيد لحل الأزمة الليبية، هو إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

أفكارك وتعليقاتك