بلينكن: واشنطن ترى أن أي عقوبات تُفرض على روسيا حاليًا قد تفقد تأثيرها الرادع

بلينكن: واشنطن ترى أن أي عقوبات تُفرض على روسيا حاليًا قد تفقد تأثيرها الرادع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 كانون الثاني 2022ء) أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن اعتقاد بلاده أن فرض عقوبات على روسيا حاليًا قد لا تحقق أثرًا رادعًا لأي "عدوان روسي محتمل" ضد أوكرانيا.

وقال بلينكن، في حديث لشبكة "سي إن إن" الأميركية، "عندما نأتي للعقوبات فإن الغرض منها هو ردع أي عدوان روسي، وإذا فُرضت الآن فربما تفقد تأثيرها الرادع"​​​.

وأضاف بلينكن "إن كل ما نفعله، بما في ذلك التنسيق مع أوروبا بشأن العواقب الجسيمة التي قد تواجهها روسيا، يأخذ في الاعتبار حسابات الرئيس (فلاديمير) بوتين وكيفية ردع روسيا وثنيها عن الإقدام على أي عمل عدواني، حتى في أثناء انخراطنا في حوار دبلوماسي معها".

من جانب آخر، قال بلينكن إن "هناك عدد من المجالات أعتقد أنه من الممكن لنا أن نعالج مخاوفنا المتبادلة بشأنها بطريقة مرضية للجميع، مثل الأمن في أوروبا.

(تستمر)

لقد تحدثنا خلال الأيام والأسابيع الأخيرة عن قضايا مثل الحد من التسلح، وإبداء قدر أكبر من الشفافية، ونشر منظومات الصواريخ وأشياء من هذا القبيل".

وأعربت كييف وعواصم غربية، مؤخراً، عن "القلق" إزاء التكثيف المزعوم لـ "الأعمال العدوانية" من قبل روسيا بالقرب من الحدود الأوكرانية.

ونفت روسيا مرارا هذه الاتهامات؛ مؤكدة أنها لا تهدد أحداً ولا تنوي مهاجمة أحد، وأن التصريحات حول "العدوان الروسي" يجري استخدامها ذريعةً لنشر المزيد من معدات الناتو العسكرية بالقرب من الحدود الروسية.

وأشار وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الشهر الماضي، إلى أن روسيا لا تريد حربا، مؤكدًا في الوقت نفسه، أن بلاده ستضمن أمنها بصرامة.

وقال الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن روسيا تحرك قواتها داخل أراضيها ووفقًا لتقديرها. وأن هذا لا يهدد أحداً ولا يجب أن يقلق أحد.

أفكارك وتعليقاتك