بريطانيا تسحب عددا من موظفي سفارتها في كييف على خلفية "تصاعد التهديد الروسي" لأوكرانيا

بريطانيا تسحب عددا من موظفي سفارتها في كييف على خلفية "تصاعد التهديد الروسي" لأوكرانيا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 24 كانون الثاني 2022ء) أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الاثنين، سحب بعض موظفي سفارتها وعائلاتهم، في العاصمة الأوكرانية كييف، على خلفية "التهديد المتزايد من جانب روسيا".

وحدثت وزارة الخارجية البريطانية قائمة الإرشادات الخاصة بالسفر إلى أوكرانيا على موقعها الإلكتروني، وجاء فيها أن "بعض موظفي السفارة وعائلاتهم يتم سحبهم من كييف استجابة للتهديد المتصاعد من جانب روسيا"​​​.

وأضافت الخارجية البريطانية أن "السفارة البريطانية ما زالت مفتوحة وستواصل القيام بعملها الأساسي".

من جانبه، أعلن  وزير خارجية النمسا، ألكسندر شالينبرغ، أن بلاده لديها خطط لإجلاء موظفي سفارتها في أوكرانيا، في حال تدهور الوضع الأمني هناك.

(تستمر)

وقال شاليبنرغ لدى وصوله إلى قمة وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "بالطبع لدينا خطط لإخلاء السفارة في كييف، ولكننا لم نصل إلى ذلك بعد، لأنه من المهم لنا في هذه المرحلة أن يكون لدينا حضور هناك".

وأضاف شالينبرغ أنه في حال أصبح الوضع خطرا في أوكرانيا، فسيتم اتخاذ الخطوات اللازمة لإخلاء السفارة النمساوية في كييف.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق اليوم، أنها أمرت أفراد عائلات موظفيها المؤهلين من سفارتها لدى أوكرانيا بالمغادرة ، داعية جميع رعاياها هناك إلى التفكير في المغادرة على خلفية "التهديد العسكري الروسي المتزايد".

وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية، روسيا بالتحضير لهجوم عسكري ضد أوكرانيا، وهو ما نفته الأخيرة في مناسبات عدة، معتبرة أن الاتهامات ذريعة لزيادة الحضور العسكري لحلف الناتو على حدودها.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك