الولايات المتحدة تؤكد أنها لم تستبعد أبدا تقديم مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا

الولايات المتحدة تؤكد أنها لم تستبعد أبدا تقديم مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 25 كانون الثاني 2022ء) قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إن الولايات المتحدة لم تستبعد أبدا خيار تزويد أوكرانيا بمساعدات عسكرية إضافية، حال شهد الوضع مع روسيا تصعيدا.

وقال خلال مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، حول ما إذا كانت واشنطن قررت بشكل نهائي نشر قوات في شرق أوروبا: "طالما قلنا إننا سوف نعزز حلفائنا على الجانب الشرقي، وكانت تلك المحادثات جزءا من الموضوعات التي يناقشها مسئولو الأمن القومي لدينا مع نظرائهم خلال الأسابيع الماضية"​​​.

وتابعت: "في الحقيقية، لم نستبعد أبدا خيار تقديم المساعدة الإضافية قبل أي غزو".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم، أن حوالي 8500 جنديا جاهزين للانتشار في أوروبا حال تصاعد التوتر بين أوكرانيا وروسيا.

(تستمر)

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن واشنطن وضعت 8500 جندي على أهبة الاستعداد بسبب أوكرانيا، ولكن لم يتم اتخاذ قرار بعد بإرسالهم إلى أوروبا.

وأوضح أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لتقديم دعم لوجيستي واستخباراتي وطبي حال تعرضت أوكرانيا لاعتداء من روسيا.

واتهم كيربي روسيا بأنها لا تمتلك أي نية لخفض التصعيد مع أوكرانيا في الوقت الحالي.

وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، بقيادة الولايات المتحدة، في الآونة الأخيرة، توتراً بسبب زيادة تواجده العسكري بالقرب من الحدود الروسية، بذريعة حماية أوكرانيا من "تهديد روسي محتمل".

وتعتبر موسكو هذه الإجراءات خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات مع الحلف العسكري الغربي؛ وتؤكد عدم صحة المخاوف الغربية من إعدادها لغزو أوكرانيا.

وتنفي موسكو الاتهامات الغربية والأوكرانية لها، بالتصعيد؛ مؤكدة أنها لا تهدد أحداً، ولا تخطط لمهاجمة أحد.

إلى ذلك، أعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق اليوم، أنها أمرت أفراد عائلات موظفي سفارتها لدى أوكرانيا بالمغادرة، داعية جميع رعاياها هناك إلى التفكير في المغادرة، على خلفية "التهديد العسكري الروسي المتزايد".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت، أمس، تسليم أوكرانيا، مساعدات دفاعية بقيمة 200 مليون دولار.

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلاً عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، أن الرئيس جو بايدن، يفكر في نشر الآلاف من القوات والسفن والطائرات الأميركية في دول البلطيق وأوروبا الشرقية، بسبب "تهديد روسيا بالقيام بعمل عسكري ضد أوكرانيا".

أفكارك وتعليقاتك