الأمم المتحدة تعلن تقييم الإصابات الأشد تضرراً جراء قصف سجن صعدة للعلاج في الخارج

الأمم المتحدة تعلن تقييم الإصابات الأشد تضرراً جراء قصف سجن صعدة للعلاج في الخارج

القاهرة، 25 يناير - ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك) - أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إجراءها ترتيبات لتقييم الإصابات الأكثر تضرراً جراء غارات جوية تتهم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، التحالف العربي بقيادة السعودية، بتنفيذها على سجن في محافظة صعدة شمال غربي اليمن، وذلك في أول رد على طلب تقدمت به الجماعة لإجلاء المصابين إلى الخارج للعلاج.

وقال المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ديفيد غريسلي، خلال لقائه في صنعاء، نائب وزير الخارجية في حكومة "الإنقاذ الوطني" المشكلة من "أنصار الله" حسين العزي، حسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" في نسختها التي تديرها الجماعة، إن "الإجراءات جارية من خلال فرق ميدانية لعمليات التقييم للحالات الأشد تضرراً".

(تستمر)

وأعرب غريسلي، عن "تعازيه لليمنيين وكافة أسر ضحايا القصف الجوي"، معتبراً أن "من غير المقبول مطلقاً استهداف المدنيين"​​​.

وأشار المسؤول الأممي، إلى "أنه سيقوم بزيارة صعدة للاطلاع على المواقع التي تم استهدافها والتداعيات التي خلفتها".

وأبدى غريسلي، "الحرص الكامل على التعاون والتنسيق مع السلطات الوطنية في صنعاء لتخفيف معاناة الشعب اليمني والإسهام في إنهاء الصمت الذي شابه الكثير من التضليل فيما يتصل بمواقف السلطات في صنعاء إزاء العديد من الملفات والقضايا التي تم تناولها خلال اللقاء"، حسب وكالة "سبأ".

من جهته، شدد نائب وزير الخارجية في حكومة "الإنقاذ الوطني"، على "ضرورة ممارسة الضغط على الطرف الآخر (في إشارة إلى التحالف العربي والحكومة اليمنية) للسماح بإدخال أجهزة الاتصال الملاحية (يقصد الخاصة بمطار صنعاء الدولي)، لضمان سلامة الرحلات الجوية والتي تتركز على الأنشطة الإنسانية ونقل العاملين الإنسانيين".

وتتهم "أنصار الله"، التحالف العربي، باستهداف السجن الاحتياطي في مدينة صعدة، يوم الجمعة الماضي، بـ 3 غارات جوية أدت إلى مقتل 91 نزيلاً وإصابة 236 آخرين.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك