تصحيح - ماكرون: فرنسا وألمانيا متفقتان على مواصلة الحوار الصارم مع موسكو

تصحيح - ماكرون: فرنسا وألمانيا متفقتان على مواصلة الحوار الصارم مع موسكو

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 25 كانون الثاني 2022ء) قالت فرنسا إنها تتفق وألمانيا على أهمية مواصلة الحوار مع موسكو وخفض التصعيد بينها وبين كييف وسط تصاعد التوترات العسكرية بين روسيا وأوكرانيا.

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في مؤتمر صحفي من برلين مع المستشار الألماني، أولاف شولتس، "ندعو لخفض التصعيد ( بين روسيا وأوكرانيا)، وألمانيا وفرنسا موحدتان في هذا الشأن"، مضيفا أنه "يجب التوصل لحل سياسي في دونباس، ومواصلة الحوار الجدي والصارم مع روسيا"​​​.

وتابع الرئيس الفرنسي أنه "يجب الحفاظ على كل القنوات الدبلوماسية لإعادة روسيا إلى طريق خفض التصعيد"، مؤكدا، "نحضّر سويا لرد قوي في حال حصل اعتداء روسي، والثمن سوف يكون غاليا".

وكشف أنه سيتواصل مع الرئيس الروسي صباح الجمعة المقبلة في الشأن الأوكراني.

(تستمر)

وأكد في الوقت ذاته أنه "لا يجب أن نستسلم ولا أن نتخلى عن المفاوضات".

من جانبه، جدد المستشار الألماني تأكيد بلاده على موقفها من عدم تسليم أسلحة لأوكرانيا في مواجهة ما تعتبره تهديدا روسيا.

وقال شولتس، "لن نوفر أسلحة فتاكة إلى أوكرانيا، وثمة أسباب لذلك"، مضيفا "نريد مساعدة أوكرانيا وفق مسؤولياتنا الدولية".

وتابع شولتس، "لا يجب أن نخوض في نوايا رئيس دولة ما، نريد فقط تعزيز أمن أوروبا"، في إشارة إلى ما يعتبره الغرب نية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لغزو أوكرانيا.

أفكارك وتعليقاتك