ضبط صواريخ مهيأة للإطلاق غربي العراق بعد ساعات من محاولة استهداف مقر إقامة رئيس البرلمان

ضبط صواريخ مهيأة للإطلاق غربي العراق بعد ساعات من محاولة استهداف مقر إقامة رئيس البرلمان

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 كانون الثاني 2022ء) ضبط الأمن العراقي، اليوم الأربعاء، 5 صواريخ مهيأة للإطلاق بمدينة الكرمة بمحافظة الأنبار غربي العراق، وذلك بعد ساعات من محاولة استهداف مقر إقامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، في المنطقة ذاتها بثلاثة صواريخ.

وذكرت خلية الإعلام الأمني العراقية، في بيان "بعد الحادث الإرهابي الذي حصل يوم أمس، في استهداف قضاء الكرمة، ومن خلال المتابعة والتفتيش، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية من ضبط خمسة صواريخ معدة ومهيأة للإطلاق على القضاء ذاته، حيث تم ضبطها بمنطقة ذراع دجلة"​​​.

وأضافت أن " الأجهزة الأمنية المختصة، شرعت بالتعامل مع هذه الصواريخ وفق السياقات، بدون حادث يذكر".

(تستمر)

وبالأمس أعلنت الخلية الأمنية، وقوع "عمل إرهابي جبان يستهدف قضاء الكرمة مسقط رأس رئيس مجلس النواب العراقي السيد محمد الحلبوسي، حيث سقطت ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا في مركز القضاء، بعد أن انطلقت من جهة ذراع دجلة باتجاه مركز القضاء".

وأوضحت أن  " الصاروخ الأول، سقط خلف مرآب البلدية، فيما سقط الثاني، في شارع 20 أمام دار أحد المواطنين والثالث سقط في منطقة الرشاد، مما أدى إلى جرح اثنين من المواطنين المارين بجروح طفيفة".

وكانت شبكة "روداو" الإعلامية العراقية،  نقلت عن مصادر أن الصواريخ الثلاثة كانت "محاولة استهداف مضيف رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، في الأنبار"، إلا أنها لم تصب الهدف المحدد.

ونوهت الشبكة العراقية بأن "استهداف مكتب الحلبوسي جاء بعد إصدار المحكمة الاتحادية، (أمس)، قراراً برد الطعون المقدمة بشأن الإجراءات المتخذة في الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب العراقي بدورته الخامسة، والذي اختير فيها الحلبوسي رئيساً للبرلمان للمرة الثانية، حيث اعتبرت المحكمة الجلسة وجميع الإجراءات المتخذة خلالها دستورية".

وجرت في العراق في تشرين الأول/أكتوبر 2021 الانتخابات البرلمانية التي حصل فيها التحالف الذي يقوده رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان. وشككت أحزاب من بينها ائتلاف "الفتح" في نتائج الانتخابات، ولكنها خسرت الطعون التي قدمتها.

ونظرا لتعدد الطوائف والأعراق والفصائل السياسية، دائما ما يشهد تشكيل الحكومة مفاوضات معقدة سببها نظام المحاصصة الذي اتبع منذ انتخابات 2005.

أفكارك وتعليقاتك