مدفيديف: أوكرانيا تحولت إلى لعبة في أيدي حلف الناتو والولايات المتحدة

مدفيديف: أوكرانيا تحولت إلى لعبة في أيدي حلف الناتو والولايات المتحدة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 27 كانون الثاني 2022ء) أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، اليوم الخميس، أن أوكرانيا في الوقت الحالي، تحولت، بقدر ما، إلى لعبة في أيدي حلف الناتو والولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه يتم استخدامها كأداة للضغط الجيوسياسي على روسيا.

وقال مدفيديف، في مقابلة مع وسائل الإعلام الروسية: "للأسف، لقد تحولت أوكرانيا، في الوقت الحالي، وبقدر ما معروف، إلى لعبة في أيدي حلف الناتو، وفي المقام الأول، في أيدي الولايات المتحدة، بالطبع، حيث يتم استخدامها(أوكرانيا) كأداة للضغط الجيوسياسي على روسيا"​​​.

ووفقا لمدفيديف، فإن الولايات المتحدة وأوروبا ليستا في حاجة إلى أوكرانيا نفسها.

وأضاف مدفيديف: "لكن هذه حجة في اللعبة الجيوسياسية ضد روسيا، وإلى حد ما، حتى ضد الصين، في رأيي.

(تستمر)

لذلك، يرتبط هذا التوتر في المقام الأول بهذا الأمر، ولكن من ناحية أخرى، يرتبط بالمسار، الذي بالطبع، تنتهجه القيادة الأوكرانية في السنوات الأخيرة ".

وتأتي تصريحات مدفيديف هذه على خلفية التوتر الحاصل بين روسيا وحلف الناتو والولايات المتحدة الأميركية، بسبب الأوضاع في أوكرانيا وما حولها واتهام روسيا بحشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية لغزو محتمل، الشيء الذي تنفيه موسكو، مكررة أن مناوراتها وتحريك قواتها على الأراضي الروسية هو حق سيادي لها لا يجب أن يزعج أحداً، ومطالبة في الوقت ذاته، الولايات المتحدة والناتو بوقف توسع الحلف شرقاً، الشيء الذي تعتبره تهديداً لأمنها القومي.

وفي نهاية العام المنصرم، نشرت روسيا مشروع اتفاق مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بشأن الضمانات الأمنية، وطالبت بضمانات قانونية لعدم توسع الناتو شرقا، وانضمام أوكرانيا إلى الحلف، وإنشاء قواعد عسكرية في دول سوفياتية سابقة.

وأكد "الناتو" في الأسابيع الأخيرة، مرارا، أنه مستعد للاستماع إلى روسيا، لكنه لن يتنازل عن القضايا الرئيسية، بما في ذلك سياسة الأبواب المفتوحة وحق الدول في الانضمام إلى الحلف.

أفكارك وتعليقاتك