شراع" يكشف 10 حلول مبتكرة من 8 دول لتجاوز التحديات البيئية

شراع" يكشف 10 حلول مبتكرة من 8 دول لتجاوز التحديات البيئية

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 14 يونيو 2023ء) كشف مركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع” أسماء الشركات المتأهلة في القائمة القصيرة للدورة الخامسة من "تحدي بوابة الشارقة" التي تسعى هذا العام لدعم وتكريم الشركات الناشئة ذات الأفكار والحلول المبتكرة في معالجة قضايا البيئية الملحة تماشياً مع "عام الاستدامة" في الدولة 2023 حيث تم اختيار عشر شركات قدمت حلولاً ذات رؤى مستقبلية.

وتم اختيار القائمة القصيرة من بين مشاركات بالغة تقدمت للتحدي من 22 دولة حول العالم بعد عملية تقييم شاملة أفضت إلى اختيار مجموعة من أفضل أفكار ومشاريع الشركات الناشئة الساعية لتأسيس أعمالها في إمارة الشارقة حيث تمثل القائمة القصيرة 8 دول هي ألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة وهنغاريا وبولندا وجزيرة مان التابعة للتاج البريطاني والهند ودولة الإمارات ونجحت هذه الشركات الناشئة مجتمعة بتحقيق 25.

(تستمر)

4 مليون دولار واستعراض مجموعة متنوعة من الحلول السباقة في تجاوز تحديات البيئة الراهنة والمستقبلية.

وتأتي دورة العام الجاري من التحدي التي تقام بدعم "وزارة التغير المناخي والبيئة" وبالشراكة مع "مجموعة بيئة" و"مدينة الشارقة المستدامة" ضمن تحديين الأول بعنوان "تحويل خدمات إدارة النفايات" والثاني "نحو تحقيق صافي انبعاثات كربونية" وتركز على تحديد الحلول العملية الفعالة والقابلة للتنفيذ للتغلب على التحديات البيئية وتأثيرات حياة المدن على البيئة.

وسيتم الإعلان عن الفائز في كل تحدي 20 يونيو الحالي خلال فعاليات "منتدى شراع للاستدامة" الذي يخصصه "شراع" لعرض وتكريم المبادرات المؤثرة التي تسهم في بناء مستقبل أخضر في الإمارات حيث يتماشى المنتدى مع الأهداف البيئية للدولة ويوفر منصة تجمع الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الناشئة والأوساط الأكاديمية لتأكيد التزامها بصناعة التغيير الإيجابي وبناء مجتمعات واعية بيئياً.

وستحصل الشركات الناشئة الفائزة بالتحدي على عروض تجارية حصرية قدرها 250 ألف درهم وفرصة إطلاق حلولها في الشارقة والاستفادة من المزايا والحوافز التي تقدمها الإمارة بالإضافة إلى خلق فرص عمل للمواهب ذات المهارات والكفاءات العالية والمساهمة في دعم الاقتصاد المحلي والبنى التحتية فضلاً عن الحصول على دعم شامل لتأسيس الشركات والفرصة للمشاركة في مبادرات "عام الاستدامة" للإمارات خلال فعاليات مؤتمر الأطراف COP28.

وفي تحدي "تحويل إدارة النفايات" الذي يقام بالشراكة مع "مجموعة بيئة" قدمت الشركات الناشئة حلولاً تدعم فرز ومعالجة النفايات بشكل فعّال وضمت القائمة القصيرة في هذا التحدي خمس شركات ناشئة، هي "كلين روبوتكس" من الولايات المتحدة التي طورت برنامجاً ذكياً لإعادة تدوير النفايات يحمل اسم "تراش بوت" لتفادي الخطأ البشري في عملية فرز النفايات وضمان إعادة التدوير الدقيق ودعم المرافق الخالية من النفايات في حين تتخصص شركة "كاندام تكنولوجيز إس إل" من إسبانيا بالتكنولوجيا الميسورة التكلفة لمبادرات "أعد واربح" وتقدم حلولاُ مبتكرة لتحديد وفرز مجموعة متنوعة من مواد التعبئة والتغليف من شأنها أن تسهم في دعم الاقتصاد الدائري.

وتوظف شركة "بن-إي" من بولندا الذكاء الاصطناعي لتطوير حاويات ذكية للنفايات في الأماكن العامة وأتمتة عمليات إدارة وإعادة تدوير لضمان أنظمة مستدامة وفعالة للتخلص من النفايات أما شركة "كومبوسيتي" من هنغاريا فقدمت حلولاً تعزز ممارسات الاقتصاد الدائري من خلال تحويل نفايات الطعام إلى أسمدة عضوية وتربة غنية صالحة للزراعة والبستنة المستدامة فيما قدمت شركة "إشتفا روبوتك سيستيمز" من الهند حلولاً قائمة على الذكاء الاصطناعي لإدارة النفايات وأتمتة فرز النفايات والحاويات الذكية وتكنولوجيا فرز نفايات متطورة قائمة على الذكاء الاصطناعي من خلال الخوارزميات التي طورتها بعنوان "إشتف إيه آي".

وفي تحدي "نحو تحقيق صافي انبعاثات كربونية" الذي يقام بالشراكة مع "مدينة الشارقة المستدامة" قدمت خمس شركات ناشئة حلولاً مبتكرة يمكن للمدن أن تستخدمها لخفض انبعاثات غاز الكربون إلى أقرب مستوى ممكن من الصفر وتضم القائمة القصيرة ضمن هذا التحدي كلاً من "غرين فيوتشر بروجيكت" من دولة الإمارات المشروع الذي يسعى لتقديم حل شامل من "البرمجيات الخدمية" لإعداد تقارير بيانات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والممارسات المستدامة لتمكين الشركات من رصد وتخفيض الانبعاثات الكربونية في حين تربط "جاندير" من جزيرة مان المترشحة لـ"جائزة إيرثشوت 2023" المأكولات التي تبيعها منافذ التجزئة بسعر مخفض بالمتسوقين الواعين بيئياً من خلال تطبيق على الهواتف الذكية ومنصة تحليل بهدف تخفيض نفايات الطعام وتحفيز المؤسسات والمستهلكين على صناعة التغيير.

وتمكن حلول "إيفي جي إم بي إتش" من ألمانيا المنظمات من تطوير ثقافة صديقة للمناخ وتحقيق أهداف الاستدامة من خلال حملات مناخ موجهة باستخدام منصة "البرمجيات الخدمية" في حين توفر "نضيرة تكنولوجيز" من دولة الإمارات منصة رقمية بعنوان "يلّا نحولها" تحفز على فرز النفايات من خلال المكافآت وتستخدم تكنولوجيا "إنترنت الأشياء" والذكاء الاصطناعي" لتعزيز ممارسات إدارة النفايات وأخيراً تقدم الحلول التي عرضتها "تيرجو" من بولندا منهجاً متكاملاً لإدارة الانبعاثات الكربونية وتقدم "برنامج محاسبة الكربون" و"تطبيق تيربت" الذي يتتبع الحد من الانبعاث الكربوني ذي الصلة بوسائل النقل ويسهل اتخاذ قرارات مدروسة للانتقال إلى مستقبل أخضر.

وأظهرت الشركات الناشئة العشرة التي وصلت إلى القائمة القصيرة من "تحدي بوابة الشارقة 2023" رؤى إبداعية ومبتكرة استثنائية للتغلب على التحديات البيئية وأفكاراً لا تقدم حلولاً مستدامة فحسب وإنما تسهم بتحويل الصناعات وإحداث أثر مستدام حيث تقدم كل واحدة منها منهجاً فريداً يسخّر التكنولوجيا الحديثة لاستعراض دور وأهمية ريادة الأعمال في صناعة التغيير الإيجابي.

وأشادت نجلاء المدفع المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع”، بالقدرات الإبداعية والمبتكرة التي أظهرتها الشركات المشاركة في "تحدي بوابة الشارقة" مؤكدة دور الشباب في استخدام الأدوات الجديدة كالذكاء الاصطناعي لإحداث التغيير الإيجابي في العالم.

وأضاف “يمتلك رواد الأعمال في عالمنا اليوم ثروة كبيرة من الإبداع ورغبة كبيرة في صناعة التغيير الإيجابي ومن خلال مبادراتنا المتكاملة ومنها تحدي بوابة الشارقة نحرص على استثمار هذه القدرات والإمكانيات الكبيرة ونوفر منصة لضمان رعاية ونمو وازدهار هذه الرؤى الإبداعية معربة عن امتنانها للشركاء مسلطة الضوء على دعمهم الراسخ لتمكين الشركات الناشئة”.

وحصل المتأهلون على فرصة المشاركة في برنامج "سباق جاهزية الشركات الناشئة" وهو برنامج تفاعلي مكثف أقيم على مدار أربعة أسابيع في مايو الماضي حيث تم تصميمه لتجهيز الشركات التي وصلت إلى القائمة القصيرة وتزويدها بالمهارات والمعارف الأساسية اللازمة للتعاون الناجح في إثبات المفهوم حيث غطى البرنامج الجوانب المحورية للتعاون بين الشركات الناشئة والمؤسسات ومن أبرز هذه الجوانب اكتشاف العملاء واستطلاع بيئة الأعمال والتعامل مع الاعتراضات وصقل العروض التقديمية.

وحصلت الشركات الناشئة على فرصة التواصل والتفاعل مع نخبة من الخبراء والمرشدين والموجهين طوال فترة البرنامج، واستفادوا من رؤاهم وخبراتهم وتوجيهاتهم واختتم البرنامج بيوم لعرض الأفكار حيث قدم مؤسسو الشركات عروض إثبات المفهوم أمام لجنة تحكيم تضم كبار قادة الصناعة والخبراء في مجال الاستدامة إلى جانب تمكين مؤسسي الشركات الناشئة ضمن القائمة القصيرة من تطوير مهاراتهم من خلال برنامج تدريبي للابتكار المؤسسي بهدف تعزيز استعدادهم وجاهزيتهم للعمل مع الجهات المؤسسية بشكل مباشر.

ونجح "تحدي بوابة الشارقة" التابع لـ"شراع" بتعزيز منظمة ريادة الأعمال في الشارقة وجذب الشركات الناشئة المبتكرة من جميع أنحاء العالم وإلهامها على تقديم حلول عملية للقضايا العالمية ومن خلال إبرام الشراكات الحصرية وتقديم الدعم والإرشاد والتوجيه.

ويسهم "شراع" في بناء مستقبل أفضل ودعم الاقتصاد المحلي ويستعرض التحدي أهمية ريادة الأعمال ودورها في صناعة التغيير الايجابي ويجسد التزام "شراع" بتمكين الشركات الناشئة من إيجاد حلول عالمية.

أفكارك وتعليقاتك