"سولار سبيس" الأمريكية تنضم إلى مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتؤسس مقراً إقليمياً في أبوظبي

"سولار سبيس" الأمريكية تنضم إلى مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتؤسس مقراً إقليمياً في أبوظبي

• ثاني الزيودي: الحلول المبتكرة التي توفرها "سولار سبيس" تتوافق مع التزام الإمارات بالتحول إلى مصادر الطاقة النظيفة .

أبوظبي في 30 أكتوبر / وام/ أعلنت وزارة الاقتصاد عن انضمام سولار سبيس، الشركة الأمريكية الناشئة والمتخصصة في تكنولوجيا توليد الطاقة الشمسية، إلى مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة وعزم الشركة إنشاء مقر إقليمي لها في أبوظبي.

وتختص الشركة، التي أسسها ديفيد فيلي عام 2020 في مدينة توسان بولاية أريزونا، بأنظمة الطاقة الشمسية المركزة غير المتصلة بالشبكة، والتي يمكنها توليد ثلاثة أضعاف الطاقة التي يتم انتاجها من خلال أنظمة الألواح الكهروضوئية التقليدية باستخدام خُمس مساحة الأرض فقط.

وتتضمن حلول سولار سبيس محطات الشحن غير المتصلة بالشبكة للسيارات الكهربائية، ويجري حالياً اختبار قدرة تحملها في المواقع القاحلة والنائية التي تحتوي بعض تلك الحلول على مكونات صممها مهندسون في جامعة أريزونا ووكالة ناسا.

(تستمر)

كما تعمل الشركة على تطوير نظام محايد الكربون لتنقية وتحلية المياه، والذي استعرضته الشركة أمام معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، على هامش منتدى الاستثمار العالمي في أبوظبي الأسبوع الماضي. حيث يمكن للنظام أيضاً تقليل تكلفة المياه الصالحة للشرب بما يصل إلى خمسة أضعاف. وسيتم عرضه خلال مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28، والذي تستضيفه الدولة في أواخر نوفمبر المقبل.

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن انضمام سولار سبيس إلى مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة يعد إضافة حيوية إلى منظومة التكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، ودليلاً إضافياً على ريادة الدولة في المبادرات التي تطلقها بشأن الطاقة النظيفة.

وقال معاليه: "تدرك دولة الإمارات برؤية قيادتها الرشيدة الفرص الاقتصادية والبيئية التي يتيحها الحياد المناخي، باعتباره التزاماً عالمياً يساعد على تحقيق مستقبل أفضل للأجيال المقبلة. وتتوافق مجموعة الحلول التي توفرها سولار سبيس تماماً مع التزام الدولة بتحول الطاقة، كما ستساعد هذه الشراكة الاستراتيجية على المضي قدماً في خطط تبني الطاقة النظيفة وتوفير مصادر جديدة للطاقة مع صيغ جديدة من المزايا التنافسية".

ومن جهته، قال ديفيد فيلي، مؤسس شركة سولار سبيس ورئيسها التنفيذي: "يشرفنا اختيارنا للانضمام إلى هذه المبادرة الرائدة. وأود التوجه بجزيل الشكر لمعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي على دعمه الكبير لشركة سولار سبيس، ورؤيتنا وطموحنا لمشاركة تكنولوجيا الطاقة الشمسية الأكثر تطوراً مع عملائنا في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونحن ملتزمون بالمحافظة بالحضور على المدى الطويل، مع خططنا لجعل دولة الإمارات وطننا الثاني عبر إنشاء المقر الرئيسي لشركة سولار سبيس في المنطقة. وكلنا ثقة بأنه من خلال التعاون مع شركائنا في دولة الإمارات، ستصبح سولار سبيس اسماً مألوفاً وستقدم مزايا جديدة لملايين الأشخاص حول العالم".

وتهدف مبادرة الجيل التالي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، التي انطلقت عام 2022، إلى دعم نمو اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة في الدولة عن طريق تمكين عمليات تأسيس وترخيص الأعمال بشكل سريع ومرن، وتسهيل إصدار التأشيرات الجماعية أو الذهبية، وتسهيل الخدمات المصرفية، وتقديم التسهيلات المتعلقة بالإيجار التجاري والسكني لشركات التكنولوجيا المتقدمة التي تسعى للانتقال إلى دولة الإمارات.

أفكارك وتعليقاتك