"التنمية الأسرية" و"زايد العليا لأصحاب الهمم" توقعان مذكرة تفاهم

"التنمية الأسرية" و"زايد العليا لأصحاب الهمم" توقعان مذكرة تفاهم

العين ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 02 نوفمبر 2023ء) وقعت مؤسسة التنمية الأسرية، مذكرة تفاهم مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وذلك بهدف التعاون وتوفير المعالجين والكادر التأهيلي وتقديم الاستشارات المناسبة إضافة إلى تقديم خدمات التقييم و الإرشاد والتدريب والتوجيه والتحويل، وتوفير المكان المناسب، وتقديم الخدمات العلاجية لأصحاب الهمم في المنطقة بجودة عالية.

جاء توقيع المذكرة ضمن الشراكة الاستراتيجية بين الجهتين وبناءً على حصر احتياجات الأسر من الخدمات العلاجية، الأمر الذي ساهم في توفير مؤسسة التنمية الأسرية المكان المناسب لهم، كجزء من التزامها بمواصلة ضمان تقديم كافة الخدمات لإرساء نموذج الرعاية المتكاملة للأسر، وتدريبهم بشأن التعامل الأمثل مع أصحاب الهمم للوصول إلى أسر مستقرة ومجتمع معافى.

(تستمر)

وقع المذكرة سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، وسعادة عبداللـه الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، في مركز الهير التابع لمؤسسة التنمية الأسرية.

ورحبت سعادة مريم محمد الرميثي بتلك الشراكة والتعاون وقالت: "سعداء بهذا التعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، والذي يهدف إلى التمكين المتبادل من خلال استخدام المرافق أو المراكز لإقامة الأنشطة والفعاليات، وتقديم الخدمات المختلفة، والتعاون في مجال الترويج للبرامج والخدمات وتقديمها للفئات المستهدفة".

وأكدت أن هذه الشراكة ممثلة في المذكرة ستدعم الخدمات العلاجية والوقائية المتميزة لأصحاب الهمم وستسهم في حصولهم عليها بسهولة ويسر، وذلك تماشياً مع توجهات الحكومة الرشيدة والقيادة الحكيمة الداعمة لهم، بما ينسجم مع أجندة الحكومة الهادفة إلى توفير حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع.

ونوهت سعادتها إلى التزام مؤسسة التنمية الأسرية بدعم المبادرات التي تخدم مختلف فئات أصحاب الهمم، وتسخير جميع إمكاناتها لتوفير مستقبل أفضل لهم مع تنفيذ سلسلة من برامج التوعية والتثقيف للأسر وأولياء أمور أصحاب الهمم، بما يخدم رؤية المؤسسة ويساعد في تمكينهم ودمجهم في المجتمع.

وأكد سعادة عبداللـه عبد العالي الحميدان، أن الهدف من تدشين الخدمات العلاجية في منطقة القطاع الشمالي لمدينة العين وبالتحديد في منطقة الهير استيعاب أكبر عدد ممكن من قوائم الانتظار من تلك المناطق، وتوفير الخدمات العلاجية المناسبة وتأتي كمبادرة توسعية لنطاق ومنظومة الخدمات التأهيلية المقدمة من قبل المؤسسة التي تعمل على الوصول لجميع مناطق إمارة أبوظبي تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بشأن توفير مختلف خدماتها للرعاية والتأهيل وتيسيرها على المواطنين لتكون قريبة من المناطق السكنية.

وأضاف: “ قمنا بالتعاون مع مؤسسة التنمية الأسرية والشراكة والتعاون مع أحد مراكز القطاع الخاص المتخصصة في تأهيل أصحاب الهمم من أجل توفير الكادر العلاجي المناسب لاحتياجات تدشين الخدمة في القطاع الشمالي لمدينة العين” مشيراً في هذا الإطار إلى أن من أولويات المؤسسة الاستراتيجية الوصول إلى الريادة في التقييم والتشخيص والتأهيل العلاجي وقال : “ هذا ما نطمح إليه لتحقيق الريادة خاصة في الكشف المبكر للإعاقة في جميع مناطق الإمارة بالتعاون مع شركة في المجال الصحي من القطاع الخاص”.

وتقدم سعادته بالشكر لمؤسسة التنمية الأسرية الشريك الاستراتيجي لمؤسسة زايد العليا على تعاونها المثمر والمتميز في توفير المقر لاستخدامه في تقدم خدمات المؤسسة وقال: "إن عدد المستفيدين من تلك المبادرة يصل إلى 55 حالة من عمر عامين حتى 15 عاماً في مناطق الهير والشويب وناهل والفقع، وتم توفير الكوادر المتخصصة لتقديم الخدمة على أفضل ما يكون سواء من خدمات التقييم و التشخيص والتحويل إضافة إلى العلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق واللغة لتقديم خدمات التأهيل المناسبة للتدخل المبكر أو ما بعد مرحلة التدخل المبكر.

وأشار إلى أن مؤسسة زايد العليا تعتزم توفير خدمات أخرى في التربية الخاصة من خلال وجود معلمين متخصصين في مجال التربية الخاصة و فتح فصول دراسية لاستقبال الطلبة من أصحاب الهمم في فئات عمرية محددة إلى جانب توفير خدمة تفصيل الجبائر والكراسي المتحركة والأطراف الصناعية، والتحويل للأطباء عبر تقنية التطبيب عن بعد دون تحميل أعباء إضافية على الأسر. وأوضح سعادته أن طاقم العلاج سيعمل يداً بيد مع طاقم مؤسسة التنمية الأسرية في مجال التوجيه والإرشاد للأسر في مناطق القطاع الشمالي لمدينة العين، وذلك لزيادة الوعي فيما يخص مجال الإعاقة، فضلاً عن العمل على نشر حقوق ومزايا أصحاب الهمم التي يمكن الاستفادة منها مجتمعياً مثل بطاقة أصحاب الهمم أو بطاقة الخدمات وغيرها .

وقالت موزة محمد المهيري رئيسة قسم الرعاية الصحية بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم : "توفر هذه المبادرة الخدمات العلاجية في مناطق القطاع الشمالي تحديداً منطقة (الهير)، الخدمات التأهيلية المتاحة وهي العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج النطق وخدمة الكراسي والجبائر و طبيب أطفال وطبيب أعصاب وطبيب عظام ويبلغ عدد المنتفعين 55 مواطناً.

ودعت المهيري أهالي القطاع الشمالي لمدينة العين لزيارة المركز للكشف على أبنائهم من أصحاب الهمم لتشخيص حالاتهم مما يساعد في الكشف المبكر للإعاقة وبالتالي مساعدتهم في تلقي العلاج المناسب.

من جهتها قالت صنعا السويدي مديرة مؤسسة التنمية الأسرية في منطقة العين إن مركز الهير سيوفر من خلال هذه المبادرة بتوفير الممكنات المستطاعة لتحقيق توقعات و رغبات المجتمع في توفير الخدمات العلاجية لأصحاب الهمم.

وأشارت السويدي إلى أن هذه الخدمات ستقدم لأهالي مناطق الهير والشويب و مساكن والجيعة وناهل وسويحان والمناطق الاخرى التابعة للقطاع الشمالي لمدينة العين.

أفكارك وتعليقاتك