الصين تسعى للحفاظ على لقب"أكبر دولة لتجارة السلع في العالم"

الصين تسعى للحفاظ على لقب"أكبر دولة لتجارة السلع في العالم"

بيكن ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 15 كانون الثاني 2019ء) قال 'لي كوي ون' المتحدث باسم إدارة الجمارك العامة الصينية في مؤتمر صحفي عقده المكتب الإعلامي لمجلس الدولة الصيني ، إن التجارة الخارجية للصين نمت بشكل مستقرّ وملحوظ إذ حقق حجم الإستيراد والتصدير إرتفاعا قياسيا.

ووفقا للإحصاءات الجمركية فقد بلغت قيمة الواردات والصادرات الصينية 30,51 ترليون يوان في عام 2018، بزيادة قدرها 9,7 ٪؜ على أساس سنوي أي ما يعادل 2,7 ترليون يوان عمّا كانت عليه في عام 2017. وقد بلغت الصادرات ما قيمته 16,43 ترليون يوان، أي بزيادة قدرها 7,1 ٪؜، في حين ارتفعت الواردات بنسبة 12,9 ٪؜ لتصل إلى 14,08 تريليون يوان.

وقد بلغ الفائض التجاري للصين 2,33 ترليون يوان متقلّصا بنسبة 18,3 ٪؜ على أساس سنوي.

وقال 'لي كوي ون' إنّ الصين نفّذت سلسلة من السياسات والتدابير لتعزيز نمو التجارة الخارجية في عام 2018 في ظلّ بيئة دولية معقّدة نسبيا.

(تستمر)

وأضاف أن الصين ستحافظ على لقب "أكبر دولة لتجارة السلع في العالم".

الجدير بالذكر أن بيانات الإدارة العامة للجمارك الصينية أظهرت زيادة سنوية في حجم الإستيراد والتصدير للتجارة العامة قدّرت نسبتها ب 12,5 ٪؜ لتصل إلى 17,64 تريليون يوان في عام 2017، وهو ما يمثّل 57,8٪؜ من إجمالي قيمة الواردات والصادرات الصينية.

كما ازدات التجارة الخارجية بين الصين وشركائها التجاريين الرئيسيين الثلاثة وهم الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول الآسيان، بنسبة 7,9 ٪؜ و5,7 ٪؜ و11,2 ٪؜ على التوالي.

وقد أظهرت البيانات زيادة في صادرات المنتجات الميكانيكية والكهربائية مع تحسّن هيكل السلع التصديرية. في حين عرفت المناطق الوسطى والغربية للصين نموا في معدل الصادرات والواردات بنسبة 13,9 ٪؜ و14,8 ٪؜، اذ تسعى الصين إلى دعم هذه المناطق إقتصاديا وتشجّع على الإستثمار فيها عبر سياسات تفضيلية.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك