سياسة واشنطن تجاه كراكاس مدمرة والدعوات العلنية للتمرد في فنزويلا غير مقبولة - لافروف

سياسة واشنطن تجاه كراكاس مدمرة والدعوات العلنية للتمرد في فنزويلا غير مقبولة - لافروف

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 25 كانون الثاني 2019ء) أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، أن سياسة الولايات المتحدة تجاه فنزويلا مدمرة، وموسكو تعتبر دعوات واشنطن العلنية للتمرد في فنزويلا غير مقبولة.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي: "نحن نعرف موقف الولايات المتحدة، ونعرف موقف أولئك الذين يسعون إلى اتباع مسار السياسة الأمريكية​​​. وحقيقة أن هذه السياسة حيال فنزويلا، وكذلك حيال عدد من البلدان الأخرى، مدمرة، في رأيي ، لا ينبغي حتى إثبات ذلك. النداءات العلنية للانقلاب على مسمع من الجميع".

وأضاف لافروف: "نعتبر هذا التصرف غير مقبول ويقوض مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومعايير التواصل الدولي. وسنتكلم عن هذا الوضع في مجلس الأمن، إذا اتخذ قرار لعقد اجتماع بشأن الوضع في فنزويلا".

(تستمر)

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الخارجية الأميركية، كانت قد أعلنت في وقت سابق من اليوم، أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، سيشارك يوم غد السبت، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في فنزويلا، والذي سيدعو المجتمع الدولي للاعتراف برئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، رئيساً مؤقتاً للبلاد.

هذا ونصب زعيم المعارضة ورئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، يوم الأربعاء الماضي، نفسه قائماً بأعمال رئيس فنزويلا مؤقتا، وتوالت بعد ذلك ردود أفعال الدول ما بين مؤيد ومعارض.

وكانت الولايات المتحدة قد اعترفت في وقت سابق، بالرئيس الجديد للبرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، كرئيس للبلاد بدلا من نيكولاس مادورو، وذلك لفترة عمل الحكومة المؤقتة في البلاد. ودعا وزير الخارجية مايك بومبيو، مادورو لتسليم السلطة إلى غوايدو ومنع أي أعمال لاستخدام القوة ضد المعارضة .

ومن جانبه، أعلن رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، أمس الأربعاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، وأمهل الدبلوماسيين الأميركيين مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، اعترفت بوضع غوايدو كرئيس موقت لفنزويلا كل من، كندا ، الأرجنتين ، البرازيل ، شيلي ، كولومبيا ، كوستاريكا ، غواتيمالا ، هندوراس ، بنما ، باراغواي ، بيرو ، جورجيا ، ألبانيا، والعديد من الدول الأخرى.

وكانت روسيا من جانبها، قد أعربت عن دعمها للرئيس الشرعي للبلاد، نيكولاس مادورو.

أفكارك وتعليقاتك