المصرف البريطاني يرفض إعطاء الرئيس الفنزويلي 1.2 مليار دولار من السبائك الذهبية - مصدر

(@FahadShabbir)

المصرف البريطاني يرفض إعطاء الرئيس الفنزويلي 1.2 مليار دولار من السبائك الذهبية - مصدر

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 كانون الثاني 2019ء) صرح مصدر مطلع، اليوم السبت، بأن المصرف البريطاني رفض إعطاء الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، مبلغ 1​​​.2 مليار دولار من السبائك الذهبية.

هذا وأعلن الرئيس الفنزويلي، في شهر كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، أن فنزويلا لديها الحق في بيع الذهب على خلفية العقوبات الأميركية، وعدم التأكد من عودة الذهب الفنزويلي من المملكة المتحدة.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن مصدر لم يذكر اسمه قوله بأن القرار بعدم إصدار الذهب تم بعد أن قام مسؤولون أميركيون كبار بمن فيهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومستشار الرئيس للأمن القومي جون بولتون بالضغط على زملائهم في المملكة المتحدة لمنع وصول الأصول الخارجية إلى مادورو.

(تستمر)

وأشارت الوكالة إلى أن المسئولين الأميركيين يحاولون الآن إرسال أصول أجنبية إلى خوان غوايدو، الذي نصب نفسه القائم بأعمال رئيس فنزويلا، من أجل زيادة فرص السيطرة على الحكومة.

وأضافت الوكالة أن إجمالي الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي الفنزويلي يصل إلى 8 مليارات دولار. جزء من هذه الأصول في بنك إنجلترا، وغير معروف مكان الجزء المتبقي من الأصول.

هذا ونصب زعيم المعارضة ورئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، يوم الأربعاء الماضي، نفسه قائماً بأعمال رئيس فنزويلا مؤقتا، وتوالت بعد ذلك ردود أفعال الدول ما بين مؤيد ومعارض.

وكانت الولايات المتحدة قد اعترفت في وقت سابق، بالرئيس الجديد للبرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، كرئيس للبلاد بدلا من نيكولاس مادورو، وذلك لفترة عمل الحكومة المؤقتة في البلاد. ودعا وزير الخارجية مايك بومبيو، مادورو لتسليم السلطة إلى غوايدو ومنع أي أعمال لاستخدام القوة ضد المعارضة .

ومن جانبه، أعلن رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، يوم الأربعاء الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، وأمهل الدبلوماسيين الأميركيين مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، اعترفت بوضع غوايدو كرئيس موقت لفنزويلا كل من، كندا ، الأرجنتين ، البرازيل ، شيلي ، كولومبيا ، كوستاريكا ، غواتيمالا ، هندوراس ، بنما ، باراغواي ، بيرو ، جورجيا ، ألبانيا، والعديد من الدول الأخرى.

وكانت روسيا من جانبها، قد أعربت عن دعمها للرئيس الشرعي للبلاد، نيكولاس مادورو.

أفكارك وتعليقاتك