"مهرجان أبوظبي" يقدم عروضا وحفلات ضمن جولات عالمية من خلال "برنامج أعمال التكليف الحصري"

"مهرجان أبوظبي" يقدم عروضا وحفلات ضمن جولات عالمية من خلال "برنامج أعمال التكليف الحصري"

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 28 كانون الثاني 2019ء) استهل مهرجان أبوظبي "برنامج أعمال التكليف الحصري العالمية" امس بعرض "لا بوهيم"، رائعة بوتشيني بإخراج جديد ومعاصر لباري كوسكي أحد أهم مخرجي الأوبرا في العصر الحالي، وهو إنتاج مشترك لكوميشي أوبر بالعاصمة الألمانية برلين بالتعاون مع مهرجان أبوظبي.

حضر العرض سعادة علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الإتحادية وسعادة هدى إبراهيم الخميس - كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي.

ويجسّد برنامج أعمال التكليف الحصري العالمية جهود الدبلوماسية الثقافية التي يبذلها مهرجان أبوظبي، فمثلما يجلب المهرجان العالم إلى أبوظبي، فإنه يحمل أبوظبي وفنون العرب إلى العالم.

(تستمر)

وفي دورته السادسة عشرة هذا العام 2019، يعزز المهرجان أبوظبي هذه الجهود عبر الإنتاج المشترك وإتاحة الفرصة أمام جمهور جديد لحضور أعمال جديدة، وذلك عبر شبكته الدولية الواسعة من الشراكات الاستراتيجية، ومن خلال تعاونه مع شركاء ثقافيين استراتيجيين وغيرهم من المؤسسات الثقافية العالمية الرائدة.

واستكمالاً للنجاحات الدولية التي حققها البرنامج على مدى الأعوام الماضية، سيشهد العام الجاري إقامة عروض وحفلات ضمن جولات عالمية ستجوب كل من ألمانيا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وفرنسا وسلطنة عُمان.

وقدم باري كوسكي رائعة جياكومو بوتشيني "لا بوهيم"، في الحفل بقيادة "جوردن دي سوزا"، وعضو الفرقة نادية مشنتف في دور "ميمي" الضعيفة والتينور الأرميني الشاب ليباريت آفيتيزيان بدور الشاعر المميز "رودولفو تاكل"، وهو العمل الذي يُعتبر مفتاح الحياة الراهنة في باريس في القرن التاسع عشر، حيث يجسد الحياة بين الفن والحب بلا مقابل والعزلة في مواجهة الموت، في إحدى أكثر قصص الحب تشويقاً في تاريخ الموسيقى المسرحية.

وأشاد سعادة علي عبد الله الأحمد سفير الدولة لدى ألمانيا بالتعاون في مجال الثقافة والفنون من خلال أعمال التكليف الحصري المشتركة بين مهرجان أبوظبي وشركائه من كبريات المؤسسات الثقافية العالمية، حيث يأتي عمل "لا بوهيم" بالإخراج الجديد ثمرةً لهذا التعاون، إبرازاً لرؤية أبوظبي الثقافية وتعزيزاً للحضور الإماراتي عالمياً مشيرا الى ان استضافة مدينة برلين العرض الأوبرالي العالمي، في إحدى أعرق دور الأوبرا في ألمانيا، كوميشي أوبر، بإنتاج مشترك مع مهرجان أبوظبي، تجسّد الدور الذي تلعبه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في بناء جسور التواصل وتعزيز حوار الثقافات.

واعتبر ان المجموعة اسهمت في تعريف الجمهور الألماني والأوروبي بالمنجز الثقافي والفني الإماراتي، من خلال تنظيمها معرض الفن التشكيلي "إمارات الرؤى" ضمن أسبوع الفن في برلين العام الماضي، بمشاركة أكثر من ثلاثين فنانا تشكيليا إماراتيا.

من جانبها قالت سعادة هدى إبراهيم الخميس - كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: "يأتي تنظيم العرض العالمي الأول لرائعة بوتشيني "لا بوهيم" بإخراج جديد لباري كوسكي أحد أهم مخرجي الأوبرا المعاصرين، بالتعاون بين مهرجان أبوظبي و"كوميشي أوبر - برلين" إحدى أعرق دور الأوبرا في العالم في إطار إسهام المجموعة والمهرجان في إثراء رؤية أبوظبي، وتعزيز الحضور الإماراتي عالمياً عبر أعمال مشتركة تحتفي بقيم التبادل الحضاري والتواصل الإبداعي".

وتابعت: "إخراج وإعادة تقديم الكلاسيكيات العالمية بصيغة معاصرة تحفظ روحيتها الاستثنائية وإبداعها الأصيل هي جوهر الإلهام الذي نحرص على احتضانه في إطار الجمع بين الحداثة وروح الأصالة التي تحافظ على الموروث، وتعزز دور الإمارات في حفظ التراث الإنساني".

ونبهت الى ان "الشراكة بين "كوميشي أوبر – برلين ومهرجان أبوظبي عبر الإنتاج الجديد لعرض "لا بوهيم" هي الشراكة الأولى بين دار الأوبرا العريقة والعالم العربي في عمل مشترك يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي على الخارطة الثقافية عالمياً، كما يحقق رؤيتنا في تبادل الخبرات التي تحفّز استثمارنا في الشباب والمبدعين استشرافاً لمستقبل الثقافة والفنون".

ومن جهته اعرب سعادة إرنست بيتر فيشر سفير جمهورية ألمانيا الإتحادية لدى الدولة عن سعادته بوجود مهرجان أبوظبي وهو يتعاون مع كوميشي أوبر برلين، لإنتاج رائعة بوتشيني "لا بوهيم"، وهذا دليل واضح على صداقتنا وأبعادها الأخرى التي تضيف إلى علاقتنا السياسية والاقتصادية، من خلال التجارب المشتركة في مجال الفن والموسيقى والمسرح.

من جهتها، قالت سوزان موسر، المدير التنفيذي لأوبرا كوميشي في برلين " إنه لمن دواعي سعادتنا أنّ مهرجان أبو ظبي بشخص مؤسسه ومديره الفني سعادة هدى إبراهيم الخميس - كانو ، لديه هذا الاهتمام في ما نقدّمه هنا في برلين. نحن ممتنون للغاية لهذا التعاون في إنتاجنا الجديد لرائعة بوتشيني "لا بوهيم"، والذي يعزز قدرتنا على توسيع شبكتنا الدولية والمضي قدماً في نشر رؤيتنا للمسرح الموسيقي".

ويجمع مهرجان أبوظبي فنانين عرباً من حول العالم في قاعة "بيير بوليز"، التي تعد موطن الموسيقى العربية في أوروبا، والتي شهدت العرض المنفرد الأول لعازف البيانو الأردني من أصل فلسطيني الشاب، كريم سعيد، في أكتوبر 2018، وذلك عبر برنامج "فنانون عرب من حول العالم" التابع لمهرجان أبوظبي، حيث قدم كريم سعيد برنامجاً رائعاً شمل أربعة عصور من تاريخ الموسيقى.

وضمن فعاليات الموسيقى الكلاسيكية في المهرجان، ينتقل مهرجان أبوظبي إلى إسبانيا حيث سيكون طلبة الموسيقى الكلاسيكية على موعد مع المايسترو بيتر إيوتفوس الذي سيزور مدرسة الملكة صوفيا للموسيقى خلال الفترة من 17 ــ 23 يونيو 2019، وذلك في إطار التعاون المشترك بين مهرجان أبوظبي ومدرسة الملكة صوفيا للموسيقى الذي بدأ في عام 2015، .

وإلى لندن، حيث مهرجان شُباك 2019، أكبر مهرجان في لندن للثقافة العربية المعاصرة، وأكثرها تفاعلاً مجتمعياً من خلال برامجه الطموحة كمعارض الفنون التشكيلية والسينما والموسيقى والمسرح والرقص والأدب وغيرها، حيث يستضيف المهرجان في دورته لعام 2019 فرقة طنجة البهلوانية، "حلقة: سيرك طنجة المسرحي"، وهو فنّ السيرك المسرحي المولود من تقاليد المحاربة.

أفكارك وتعليقاتك