ممثلو الأجهزة الأمنية لدول منظمة شنغهاي يناقشون في الهند مسألة مكافحة الإرهاب السيبراني

ممثلو الأجهزة الأمنية لدول منظمة شنغهاي يناقشون في الهند مسألة مكافحة الإرهاب السيبراني

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 04 فبراير 2019ء) أفاد المكتب الإعلامي للهيئة الإقليمية لمكافحة الإرهاب التابعة لمنظمة شنغهاي للتعاون، اليوم الإثنين، بأن ممثلي الأجهزة الأمنية للدول الأعضاء في هذه المنظمة سيعقدون في مدينة حيدر أباد الهندية، في شباط/فبراير الحالي، ندوة تدريبية في مجال مكافحة الإرهاب السيبراني.

ووفقا للمكتب الإعلامي، التقى مدير اللجنة التنفيذية للهيئة الإقليمية لمكافحة الإرهاب، جمعخون غياسوف، في طشقند مع السفير الهندي لدى جمهورية أوزبكستان، فينود كومار، حيث ناقش الطرفان الخطة الزمنية للإجراءات التي ستقوم الهيئة بتنفيذها في الهند​​​.

وفي هذا السياق، قال ممثل المكتب لوكالة "سبوتنيك": "أعرب الطرفان عن ثقتهما في نجاح الندوة التدريبية بمجال مكافحة الإرهاب السيبراني التي ستعقد في حيدر أباد الهندية، في شباط/فبراير، والتي سيحضرها ممثلو الأجهزة الأمنية للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون.

(تستمر)

"

هذا وناقش غيازوف مع السفير الهندي تفاصيل زيارته المقبلة إلى الهند ومسائل تنظيمية أخرى تتعلق بأنشطة هذه الهيئة. ويقوم الطرفان الآن بالتنسيق حول موعد الزيارة.

يذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون هي منظمة دولية تم تأسيسها في عام 2001 ، من قبل زعماء كل من، الصين وروسيا وكازاخستان وطاجكستان قرغيزيا وأوزبكستان. وفي القمة التي عقدت في أستانا، يوم 9 حزيران/يونيو عام 2017 ، قام زعماء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون بتوقيع قرار خاص بانضمام الهند وباكستان إلى هذه المنظمة. وفي الوقت الحاضر تتمتع أفغانستان وبيلاروس وإيران، ومنغوليا، بصفة "مراقب"، بينما تتمتع، أذربيجان وأرمينيا وكمبوديا ونيبال وتركيا وسري-لانكا، بصفة "شريك". ويتواجد مقر منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة الأوزبكية طشقند.

أفكارك وتعليقاتك