220 لاعبا ولاعبة من 47 دولة يتنافسون في بطولة "التسامح" العالمية للرماية 2019 لأصحاب الهمم

220 لاعبا ولاعبة من 47 دولة يتنافسون في بطولة "التسامح" العالمية للرماية 2019 لأصحاب الهمم

العين ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 07 فبراير 2019ء) تنظم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي منافسات بطولة "التسامح" كأس العالم لرماية أصحاب الهمم 2019 خلال الفترة من 14 وحتى 24 فبراير الحالي وذلك على ميدان الرماية بنادي العين للفروسية والرماية والجولف بمدينة العين.

يشارك في منافسات البطولة التي تقام للعام الرابع على التوالي على أرض الدولة وللمرة الرابعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 440 مشاركا منهم 220 لاعبا ولاعبة يرافقهم مدربيهم ورؤساء الوفود يمثلون 47 دولة من " استراليا - النمسا - المانيا - إسبانيا - أذريبيجان - البرازيل - كندا - الصين - هونج كونج - كرواتيا - قبرص - التشيك - فرنسا - جورجيا - بريطانيا - اليونان - المجر - الهند - ايرلندا - الكويت - ايران - العراق - إيطاليا - اليابان - كوريا - منغوليا - هولندا - النرويج - نيوزيلندا - البرتغال - سلوفاكيا - سلوفينيا - السويد - سويسرا - تايلاند - تركيا - وأوكرانيا - روسيا البيضاء - صربيا والولايات المتحدة الأمريكية" إضافة إلى المنتخبات التي تشارك للمرة الأولى وهي تونس - الأرجنتين - فنزويلا- أوزباكستان- أوغندا - وباكستان .

(تستمر)

. فضلا عن منتخبنا الوطني ويمثله فريق الرماية بمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

يتنافس الأبطال في 27 مسابقة متنوعة للفرق والفردي للرجال وللسيدات تتنوع بين المسدس والبندقية ناري " سكتون " وضغط الهواء لمسافات وأوضاع مختلفة وتستمر للعام الثاني إضافة فئة رماية الأطباق التي ادرجت ضمن برنامج البطولة العام المنصرم غير ان العام الحالي يوجد للمرة الأولى مشاركة نسائية ويشارك في منافسات تلك المسابقة من منتخبنا الوطني الذي تم تشكيله حديثا من أبطال مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ويشرف على تدريبهم متطوعا بطلنا الأوليمبي في الرماية الشيخ حشر آل مكتوم.

وتؤهل الأرقام المسجلة بمنافسات البطولة أصحابها للمشاركة في دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 وفي كافة المنافسات الدولية وتخضع المنافسات للتحكيم ورقابة الاتحاد الدولي لرماية المعاقين للإشراف على سير البطولة ونتائجها.

وثمن عبد الله إسماعيل الكمالي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية اهتمام قيادتنا الرشيدة بالإنسان الإماراتي وبنائه كركيزة أساسية للنهضة والتقدم وليشمل الاهتمام والرعاية فئات المجتمع الإماراتي بشكل عام وأصحاب الهمم بشكل خاص.

واشاد خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد اليوم بمقر نادي العين للفروسية والرماية والجولف بالمتابعة الحثيثة والتوجيهات المباشرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى المؤسسة بضرورة تسخير كافة المتطلبات التي تساهم في تطور ورقي الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم من أجل رعايتهم وتأهيلهم وتمكينهم للاندماج في المجتمع والاعتماد على النفس وللرياضيين منها بصفة خاصة.

واشار إلى أنه تم اطلاق اسم بطولة "التسامح" على منافسات البطولة للعام الحالي تزامنا مع عام التسامح بالدولة.. وقال إن النجاحات التي يحققها أصحاب الهمم " فرسان الإرادة " في كافة المنافسات والمحافل القارية والدولية هي ثمرة اهتمام القيادة الرشيدة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الداعم الرئيس لأصحاب الهمم ولاسيما للرياضيين منهم ولاتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم وذلك بتوفير كل عوامل النجاح لفرسان الإرادة الذين لم يخيبوا التوقعات والتي تؤكد أن منتخبنا يملك الكثير وقادر على الوصول لمنصات التتويج.

وتوجه رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة بجزيل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي لرعاية سموه للبطولة والشكر للمسؤولين بالمجلس الشريك الاستراتيجي لمؤسسة زايد العليا وأمينه العام على التنسيق الدائم مع مؤسسة زايد لتنظيم واستضافة العديد من الأحداث الرياضية الهامة وأكد اهتمام مجلس إدارة المؤسسة برئاسة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الإحتياجات الخاصة بتقديم أفضل سبل الرعاية والتأهيل لأصحاب الهمم المشمولين برعاية المؤسسة وفقا لأرقى المعايير العالمية ولاسيما بالنسبة للرياضيين الذين يؤكدون يوما بعد يوم قدراتهم على رفع راية الدولة في كافة المحافل والمنافسات الرياضية العالمية.

وأوضح أن الترتيبات لهذا الحدث تسير حسب البرنامج المعد لذلك ووفق الخطة بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية سعيا من مؤسسة زايد العليا على بلوغ النجاح المنشود وذلك انطلاقا من التميز الرائع الذي تحققه المؤسسة في تنظيم العديد من الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية ولاسيما الرياضية منها في الأعوام السابقة موضحا أن المشاركة القياسية هذا العام بهذا العدد الكبير من الدول واللاعبين تبين صعوبة وشدة المنافسة فضلا عن الثقة التي تحظى بها البطولة عطفا على ما تحقق من نجاحات في البطولات الثلاث السابقة.

وأعرب الكمالي عن أمله في أن يتمكن أبطال منتخبنا الوطني من الوصول لمنصات التتويج في منافسات تلك البطولة التي تشهد مشاركة كل أبطال العالم على غرار الانجازات التي تحققت في البطولات الثلاث السابقة وفي كافة المنافسات العالمية لرماية أصحاب الهمم مشيرا إلى أن ذلك الهدف يمكن تحقيقه إذا ما تخلص لاعبونا من الضغوط النفسية والعصيبة عليهم لكون البطولة مؤهلة لدورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 ولديهم جميعا الرغبة في رفع علم الدولة في ذلك المحفل الرياضي العالمي الهام.

من جانبه وبالنيابة عن سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس نادي العين للفروسية والرماية والجولف وأعضاء مجلس الإدارة وكافة العاملين رحب محمد راشد الناصري مدير عام النادي باستضافة النادي لمنافسات البطولة للعام الرابع على التوالي.

وقال إن دولة الإمارات دأبت على استضافة البطولات الكبرى وانجاحها بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ونهج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

وقال الناصري أن إختيار مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة واللجنة المنظمة العليا لنادي العين للفروسية والرماية والجولف لإقامة المنافسات يؤكد الثقة الكبيرة بإمكانيات وقدرات النادي المتوفرة وهذا يمثل مسؤولية للعمل على تقديم كافة التسهيلات للخروج بتنظيم بطولة عالمية.

من جانبه قال سيف النعيمي مدير نادي أبوظبي لأصحاب الهمم مدير البطولة أن الترتيبات لهذا الحدث قطعت شوطا بعيدا والتي تضطلع بها مؤسسة زايد العليا بالتنسيق والتعاون مع نادي العين للفروسية والرماية والجولف وكافة الجهات المعنية حرصا على بلوغ النجاح المنشود وذلك انطلاقا من التميز الرائع الذي تحقق في استضافة وتنظيم البطولات الثلاث السابقة واضاف أن البطولة تضم منافسة بين أفضل رماة العالم الأمر الذي يدل على تميز دولة الإمارات مشيرا إلى أن استضافة البطولة للعام الرابع على التوالي نظرا للنجاح الكبير الذي تحقق من تنظيم واستضافة البطولات الثلاث السابقة أعوام 2016 و2017 و 2018 تأتي كشهادة نجاح لمؤسسة زايد العليا وقال إن النتائج المتميزة التي حققها فريق الرماية بالمؤسسة والذي يمثل دولة الإمارات في كافة المنافسات الدولية لتلك الرياضة يدعم تنظيم واستضافة البطولة.

وأكد مدير البطولة العزم على الخروج بتنظيم ناجح ومتميز لهذا الحدث العالمي الكبير على مستوى رياضات أصحاب الهمم من مختلف دول العالم الذي سيكون إضافة جديدة للتميز الرائع الذي حققته المسابقات الرياضية الماضية التي نظمتها مؤسسة زايد العليا معبرا في الوقت نفسه عن تقدير المؤسسة للدعم الكبير الذي تحصل عليه من مجلس أبوظبي الرياضي.

من جانبه قال البطل محمد الحامد أحد أبطال منتخب الإمارات لرماية أصحاب الهمم بفريق الشوزن المشارك في البطولة " نحاول خلال منافسات البطولة تكرار الانجاز الذي تحقق في البطولات السابقة والوصول لمنصات التتويج وتحقيق الميداليات .. ونحن كفريق رماية نسعى لتحقيق ارقام التأهيل لدورة ألعاب طوكيو 2020 البارالمبية ونتمنى تحقيق انجاز جديد يضاف لسلسة انجازات الفريق التي تحققت ورفع راية الإمارات".

من جانبه وجه ذيبان المهيري الأمين العام لاتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم الشكر لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وللجنة المنظمة للبطولة على ما يحققونه من انجازات وتنظيم مشرف لمختلف البطولات الدولية الامر الذي يشرف الدولة.

وقال إن سر النجاح الذي يتحقق هو في منظومة العمل التي تجري بحرفية عالية والجميع يعملون بكل جهد وإخلاص لتقديم صورة مشرفة ولنجاح البطولة مشيرا إلى أن اتحاد الامارات لرياضة أصحاب الهمم يفخر بما يحققة فرسان الإرادة ويدعم البطولة ويدعم كافة الانشطة الرياضية لتلك الفئات على مستوى الدولة.

وأشاد المهيري بمستوى اللاعبين بمنتخب الإمارات لرماية أصحاب الهمم الذين دائما يحققون الانجازات.. وقال البطولة أثبتت تفوق الإمارات في رماية أصحاب الهمم ونتائج لاعبينا في كافة المحافل.

أفكارك وتعليقاتك