تواصل منافسات "كأس العالم لرماية أصحاب الهمم" بالعين

تواصل منافسات "كأس العالم لرماية أصحاب الهمم" بالعين

العين ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 18 فبراير 2019ء) أكد سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة نادي العين للفروسية والرماية والجولف أهمية "كأس العالم لرماية أصحاب الهمم 2019 " الذي يقام للعام الرابع على التوالي على أرض الدولة وللمرة الرابعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .. مشيرا إلى أن الاهتمام بهذا الحدث السنوي يعبر عن الالتزام الحقيقي بتعزيز رياضة الرماية التي سيكون لها دورا بارزا في إثارة الحماس وترسيخ الاعتزاز الوطني وتشجيع المزيد من الأشخاص على تبني الروح الحقيقية للرياضة، خاصة فيما يتعلق بالسعي نحو النجاح والتفاعل مع الآخرين واكتساب الصفات الشخصية المطلوبة والمهمة لتحقيق مستقبل مشرق وباهر.

وأضاف - في رسالة للمشاركين في كتيب البطولة - : "مما لا شك فيه أننا على موعد جديد مع نخبة من العروض الرياضية المتنوعة التي تتخللها هذه المنافسة من بدايتها وحتى اختتام منافسات البطولة، معبرا عن خالص امتنان سموه وتحياته للجميع على ما بذلوه من جهود وإسهامات وتعاون فائق أثمر عن رفع مستوى المنافسة والارتقاء بمعاييرها".

(تستمر)

. مرحبا بالمشاركين في البطولة وتمنى لهم جميعا الاستمتاع بإقامتهم في مدينة العين ودولة الإمارات.

ودعا سموه جميع المشاركين إلى التحلي بالروح الرياضية ومبادئ اللعب النظيف واغتنام هذه الفرصة لتوطيد العلاقات فيما بينهم.

وواصل كأس العالم لرماية أصحاب الهمم 2019 " بطولة التسامح " في يومه الثاني أمس منافساته في مسابقات البندقية 50 متر ساكتون "ناري" سيدات والبندقية 10 متر ضغط هوائي رجال وفرق وذلك على ميدان الرماية بنادي العين للفروسية والرماية والجولف.

وفازت في المسابقة الأولى - البندقية 50 متر ساكتون " ناري" ثلاثة أوضاع للسيدات - بالمركز الأول والميدالية الذهبية كيو بنج ذاهانج من الصين ، تلتها إليك شليجر من ألمانيا ، بينما جاءت الصينية زيا هونج باي في المركز الثالث.

وفي المسابقة الثانية - البندقية 10 متر ضغط هوائي رجال من الوضع وقوف - فاز بالمركز الأول والميدالية الذهبية رادوسلاف مالينوفسكي من سلوفاكيا وفي المركز الثاني أندريا دوروشنكو من أوكرانيا تلاه لي سون جوشل من كوريا الجنوبية .. فيما فاز بالمركز الأول والميدالية الذهبية - في نفس المسابقة للفرق - الفريق الصيني وجاء ثانيا الفريق الأوكراني، وحل ثالثا الفريق الكوري الجنوبي.

وحث عبد الله إسماعيل الكمالي المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بالإنابة في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية رئيس اللجنة العليا المنظمة لاعبي منتخبنا الوطني على تحقيق الميداليات في المنافسات المتبقية للوصول لمنصات التتويج، لتحقيق إنجاز جديد يضاف لنجاحات أصحاب الهمم في كل المنافسات الرياضية الإقليمية والدولية.

وتوجه بالشكر إلى نادي العين للفروسية والرماية والجولف على جهوده كافة لإنجاح البطولة، وخروجها بصورة مشرفة للدولة .. منوها بجهود إدارة النادي لتهيئة ميادين الرماية كافة لتتناسب مع الأبطال المشاركين بالمنافسات كونهم من فئات أصحاب الهمم.

وأضاف أن البطولة تمثل فرصة جيدة للاعبينا لتحقيق إنجازات جديدة تضاف لسجل البطولات الحافل لمنتخبنا للرماية ولاسيما منتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة الذي يحمل أرقاما قياسية عالمية، ويمتلك أرقاما قياسية أسيوية متميزة في تلك الرياضة، ولتحقيق أرقام التأهيل إلأى دورة طوكيو البارالمبية، ولاكتساب المزيد من الخبرة والاحتكاك وتبادل الخبرات من لاعبي الدول المتقدمة في مثل تلك المنافسات .. داعيا شرائح المجتمع كافة إلى دعم وتشجيع هؤلاء الأبطال.

وقال الكمالي إن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وبتوجيهات وبإشراف ومتابعة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسسة تقدم في كل مناسبة رياضية دولية تستضيفها دليلا على تميزها في التنظيم والإعداد.

وشكر الكمالي مجلس أبوظبي الرياضي وعلى رأسه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي،مؤكدا أن متابعة المجلس للتطور الرياضي في الإمارة تمثل أرضية صلبة للنجاح.. لافتا إلى الدور الحيوي الهام الذي تلعبه أجهزة ووسائل الإعلام في نجاح تنظيم المؤسسة للبطولة.

يذكر أن البطولة تقام تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان وتنظمها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية للعام الرابع على التوالي وتستمر حتى 24 فبراير بمشاركة أكثر من 440 مشاركا منهم220 لاعبا ولاعبة يرافقهم مدربيهم ورؤساء الوفود والذي تخطى عددهم 220 مشاركا يمثلون47 دولة من مختلف قارات العالم.

ويتنافس الأبطال في 27 مسابقة منها للرجال والسيدات تتنوع بين المسدس والبندقية ناري وضغط الهواء لمسافات وأوضاع مختلفة، إضافة إلى فئة رماية الأطباق وتؤهل الأرقام المسجلة بالمنافسات أصحابها للمشاركة في دولة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020، وتخضع المنافسات للتحكيم ورقابة الاتحاد الدولي لرماية المعاقين للإشراف على سير البطولة ونتائجها.

أفكارك وتعليقاتك