السلطات الأفغانية تنقذ حياة نحو 1500 شخص حاصرتهم السيول في جنوب وجنوب غربي البلاد

السلطات الأفغانية تنقذ حياة نحو 1500 شخص حاصرتهم السيول في جنوب وجنوب غربي البلاد

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 مارس 2019ء) أعلنت السلطات الأفغانية إنقاذ حياة نحو 1500 شخص من مناطق عدة في جنوب وجنوب غرب البلاد اجتاحتها سيول جارفة خلال اليومين الماضيين، معربة عن خشيتها من تزايد السيول مع تحسن حالة الطقس وذوبان الثلوج الكثيفة التي شهدتها أفغانستان هذا الشتاء.

وقال الناطق باسم وزارة الدولة لشؤون مجابهة الكوارث تميم عظيمي، لوكالة "سبوتنيك" اليوم الأحد، إن "ما يقارب 1400 شخص تم انقاذهم من قبل القوات الأمنية بعد ان كانوا محاصرين جراء السيول الجارفة التي اجتاحت ولايات زابول وهرات وفراه وقندهار"​​​.

وقد شهدت معظم المناطق الافغانية موجة من الأمطار والثلوج الكبيرة منذ ليلة الخميس ادى لتقطيع أوصال البلاد وإغلاق الطرق الرئيسية بين ولايات هيرات و قندهار ومعبر سالنغ الاستراتيجي الذي يصل العاصمة كابول مع الولايات الشمالية.

(تستمر)

وقال "يونس عزيزي" وهو من سكان هيرات - غرب افغانستان - بانه لم يستطع السفر الى كابول واضطر للعودة ادراجه نتيجة السيول الجارفة.

كما تسببت السيول والتي بلغ ارتفاعها في ولاية فراه الى 4 أمتار تدمير مئات المنزل داخل المدينة وفي الأحياء المتناثرة بالضواحي، وارسلت الحكومة مساعدات غذائية ومواد أولية الى المناطق المتضررة، كما وزعت مبالغ نقدية الى الأسر التي دمرت منازلها.

واوضح الناطق باسم وزارة مجابهة الكوارث في تصريح عبر الهاتف من ولاية فراه أن "75 شخص لقوا مصرعهم فيما أصيب 43 اخرين في الكوارث الطبيعية التي شهدتها مختلف ارجاء البلاد منذ بداية العام الجاري"، لافتا الى ان الحصيلة تشمل 20 افغانياً ماتوا خلال اليومين الأخيرين بولايات قندهار وهلمند وغزني.

وقالت السلطات المحلية في غزني، إن امرأتين حاملتين كانتا تعانيان من مشاكل صحية لقيها حتفهما في مديرية غيرو بسبب إغلاق الطرقات وتكدس الثلوج.

وفي ظل استمرار موجة الأمطار والثلوج وتأثر البلاد بالمنخفض الجوي، اعلنت وزارة الطاقة والمياه الافغانية عن ارتفاع في نسبة تخزين المياه في الموسم الحالي الممتد من شهر تشرين الأول/أكتوبر وحتى شباط/فبراير بنسبة بلغ 150٪ في عموم البلاد و238 بالمئة بالعاصمة كابول مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وفيما أكدت الوزارة انحسار مشكلة الجفاف الذي ضرب البلاد خلال الصيف الماضي، عبرت عن قلقها من إلحاق أضرار بالبنى التحتية والأملاك العامة والخاصة جراء السيول والفيضانات بالأسابيع المقبلة مع تحسن حالة الطقس وذوبان الثلوج نتيجة ارتفاع درجات الحرارة نهاية شهر آذار/مارس الجاري.

أفكارك وتعليقاتك