الإمارات بيئة مناسبة لتربية النحل .. وعسل السمر والسدر والغاف أجود الأنواع

الإمارات بيئة مناسبة لتربية النحل .. وعسل السمر والسدر والغاف أجود الأنواع

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 02 أبريل 2019ء) تعد طبيعة دولة الإمارات بيئة مناسبة لتربية النحل نظرا لتوفر المراعي الطبيعية أثناء المواسم ويعتبر العسل الإماراتي من أجود أنواع العسل في العالم خاصة عسل " السمر والسدر والغاف ".

ومن هنا جاء استضافة الدولة لأكبر معرض لتربية النحل وإنتاج العسل وأكبر مؤتمر لتربية النحل في المنطقة بالتزامن مع فعاليات النسخة السادسة للمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية الذي انطلقت أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض .

ومن أبرز الجهات المشاركة في المعرض الشركة الإماراتية " ANHB " والمتخصصة في إنتاج العسل وملكات وطرود النحل في أكثر من 5 دول عربية والوكيل لأكثر من 15 شركة عالمية لبيع مستلزمات المناحل .

وكالة أنباء الإمارات " وام " التقت مانع أحمد الكعبي المدير العام لمجموعة " ANHB " الذي أشار إلى أن الشركة شهدت منذ تأسيسها تطورا كبيرا معتمدة على استراتيجية فعّالة للاستثمار تجلّت في سلسلة من عمليات الاستحواذ والشراكة مع منتجي العسل في الإمارات والسعودية ومصر وتملك وتدير قاعدة كبيرة من الأصول تشمل محطات لإنتاج الملكات من سلالات عالمية وخلايا نحل.

(تستمر)

ولفت الكعبي على هامش المعرض إلى أن المجموعة متخصصة في قطاعات كثيرة منها " النحل والعسل وقطاع الملكات وقطاع السياحة البيئية حيث تحدث عن قطاع العسل في دولة الإمارات موضحا أن لكل موسم نوع معين من العسل وتنتج الإمارات أكثر من ثلاثة أنواع رئيسية هي عسل السدر وينتج من شجرة السدر الدائمة الخضرة ويبدأ من أوائل شهر سبتمبر إلى شهر نوفمبر من كل عام ويعتبر من أغلى أنواع العسل وألذه مذاقا، أما عسل السمر فيتم إنتاجه خلال شهري أبريل ويونيو في حين أن النوع الثالث وهو عسل الغاف حلو المذاق والمتوفر فقط في دولة الإمارات ينتج بداية شهر يونيو إلى أواسط شهر يوليو من كل عام من شجرة الغاف الصحراوية التي تتحمل أكبر قدر من الجفاف وأعلى درجة حرارة.

ونوه إلى إنتاج أنواع أخرى لكن بكميات بسيطة مثل عسل القرم الذي يتم إنتاجه من زهور شجرة القرم وعسل السنط العربي وعسل اللوز العربي وعسل الشريش وعسل الربيع وينتج من نباتات عشبية منها الشكاع والشول والحرمل وهذا النوع مرتبط بموسم هطول الإمطار.

أما بالنسبة لقطاع النحل بشكل عام فأشار الكعبي إلى أن المجموعة تصدر كميات من خليات النحل تصل إلى أكثر من 5000 خلية نحل في الشحنة الواحدة منها إلى السعودية ومصر والكويت والسودان في حين يشمل قطاع المناحل مستلزمات المناحل ولدى المجموعة وكالة لأكثر من 15 شركة أوروبية وأمريكية متخصصة في قطاع النحل ومستلزمات المناحل، منوها إلى أن المجموعة تمتلك أول محطة لإنتاج ملكات النحل على نطاق تجاري وهناك محطتان تقومان بانتاج أفضل السلالات ومن ثم تعملان على تهجينها لتطوير سلالة تتناسب مع الظروف البيئية للدولة.

وعن السياحة البيئية أكد أن المجموعة تدعم السياحة البيئية من خلال إنشاء أول حديقة للنحل على مستوى الشرق الأوسط وهي " حديقة حتا النحل " التي تهدف إلى دعم السياحة البيئية في الدولة وتعريف الجمهور وطلاب المدارس والسياح على مكانة النحل ودوره في الحفاظ على البيئة ودوره في مسألة الإنتاج الزراعي وزيادته إضافة إلى دوره كمؤشر على صحة البيئة التي يعيش فيها .

وقدم مانع أحمد الكعبي الشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على إقامة المعرض الذي يعد داعما للمزارعين بصورة عامة وللنحالين في الإمارات بصورة خاصة حيث اتاح الفرصة للنحالين للتعرف على آخر الابتكارات والطرق العلمية الخاصة بتربية النحل.

من جهة أخرى يشارك المختبر المركزي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة في فعاليات النسخة السادسة للمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية.

وحول هذه المشاركة قالت منال الهاشمي مدير مختبر الاغذية والسوائل بمجلس ابوظبي للجودة والمطابقة في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن مشاركة المجلس في المنتدى بشكل أساسي كان في موضوع المساهمة بمسابقة العسل المنظمة من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية حيث تم فحص جميع عينات العسل الداخلة في المسابقة وتم تسليم النتائج الى الرقابة الغذائية حتى يتم تقييم جودة منتجات العسل الداخلة في المسابقة.

كما يقدم المجلس خدمات أخرى ليس فقط الفحص فهناك خدمات المطابقة وأعطاء شهادات علامة العلامة الخاصة بي جودة المنتج، كما تم تقديم خدمات أخرى للجمهور منها بعض الفحوصات الموجودة في المختبر بشكل مجاني للجمهور والمزارعين .

ويقدم المختبر المركزي في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة العديد من خدمات الفحص المعتمدة من جهة الإعتماد الدوليUKAS والمتعلقة بسلامة وجودة العسل بأنواعه المختلفة حيث تشمل التحاليل المقدمة الفحوصات الفيزيائية والفحوصات الميكروبيولوجية والفحوصات الكيميائية والفحوصات الإشعاعية اضافة الى خدمات الاستشارات التخصصية عن العسل و يقوم بإجراء الدراسات و الأبحاث العلمية عن سلامة وجودة أنواعه المختلفة والتي تساعد الجهات الرقابية والتنظيمية في اتخاذ الاجراءات اللازمة ومراجعة المواصفات ذات العلاقة.

وتشمل الفحوصات الفيزيائية " فحص الطعم وفحص الرائحة وفحص القوام وفحص الخلو من الشوائب " أما الفحوصات الميكروبيولوجية فتشمل "فحص الأعفان وفحص الخمائر" والفحوصات الكيميائية تتمثل في "فحص HMF وفحص متبقيات الأدوية البيطرية وفحص متبقيات المبيدات وفحص نشاط أنزيم الدايستيز وفحص الرطوبة " أما مجموع السكريات المختزلة TRS فتشمل " فحص السكروز وفحص الجلوكوز وفحص الفاركتوز وفحص المالتوز وفحص التوصيل الكهربائي وفحص محتوى المواد الصلبة الغير ذائبة وفحص الحموضه وفحص الكاديميوم وفحص الرصاص وفحص محتوى العسل من C4 " أما الفحوصات الإشعاعية فتشمل " فحص السيزوم 134 وفحص السيزوم 137 وفحص البوتاسيوم 40.

أفكارك وتعليقاتك