إمبراطور اليابان أكيهيتو يبدأ طقوس التنحي ويلقي خطاب الوداع

إمبراطور اليابان أكيهيتو يبدأ طقوس التنحي ويلقي خطاب الوداع

طوكيو ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 30 أبريل 2019ء) بدأ إمبراطور اليابان أكيهيتو "85 عاما" صباح اليوم طقوس التنحي تمهيدا لتنازله عن العرش في المساء فيما يعتبر أول تنازل عن العرش منذ 202 عام.

ونفذ الامبراطور أكيهيتو طقوس إعلام الأسلاف بالتنحي مرتديا زيا خاصا هو رداء تقليدي لونه برتقالي غامق وإسمه "كوروزين نو غوهو" يعود إلى القرن التاسع.. وزار المواقع والمقابر المقدسة ضمن القصر وخاصة الضرح المخصص لآلهة الشمس "أماتيراسو" التي تؤمن بها طائفة الشنتو اليابانية وهي الديانة الامبراطورية التي تقول الأساطير اليابانية أن الأسرة الامبراطورية منحدرة منها.. وقرأ الامبراطور أكيهيتو بيانا يعلن فيه للأسلاف بأن مراسم التنحي تعقد في وقت لاحق اليوم.

ويحضر أفراد اسرته الطقوس عدا الامبراطورة وزوجة ولي العهد لأسباب صحية.

(تستمر)

وفي مراسم حفل التنازل عن العرش "Taiirei Seiden no gi" يلقي أكيهيتو الخطاب الأخير أمام جمهور في القاعة الرسمية داخل القصر الإمبراطوري..

وقبله يلقى رئيس الوزراء شينزو آبي الذي يمثل عامة الشعب خطاب امتنان ويتنحى الإمبراطور رسميا في منتصف ليل الثلاثاء لينهي حقبة "هيسي" التي استمرت لمدة 30 عاما ولن يؤدي أي مهام رسمية بعدها.

ويوم الأربعاء سوف يرث الإمبراطور الجديد ناروهيتو الحقوق والامتيازات والشعارات التقليدية، بما في ذلك السيف المقدس والجوهرة، كدليل على توليه عرش الاقحوان في مراسم تبدأ من الساعة العاشرة والنصف صباحا.. وفي وقت لاحق من يوم الأربعاء، سوف يلتقي الإمبراطور الجديد برئيس الوزراء شينزو آبي وممثلين آخرين عن الشعب لأول مرة منذ توليه العرش في طقوس إضافية ابتداء من الساعة الحادية عشرة و10 دقائق صباحا.

وبهذا يكون هذا اليوم هو الأخير في حقبة "هيسي Heisei"، وتعني "تحقيق السلام" التي وسمت عهد الامبراطور أكيهتيو لمدة ثلاثين عاما تقريبا حيث بدأت في 8 يناير 1989، يوم توفي الإمبراطور هيروهيتو، المعروف بعد وفاته باسم الإمبراطور شوا.

وتبدأ غدا الأربعاء 1 مايو 2019 حقبة جديدة أسمتها الحكومة اليابانية " ريوا - Reiwa " وتعني "الوفاق الجميل - Beautiful Harmony" توسم عهد الامبراطور الجديد ناروهيتو، لتكون الحقبة رقم 248 في التاريخ الياباني وإسمها هو أول اسم حقبة يؤخذ من مصدر أدبي ياباني أصلي، حيث أن أسماء الحقب السابقة مشتقة من الأدب الصيني.

واليابان هي البلد الوحيد في العالم الذي يتبنى حاليا تقويم اسم الحقبة الإمبراطورية، التي تستمر خلال وجود الإمبراطور في مركزه، وهو تقليد ونظام تمتد جذوره إلى الصين التي تبنته امبراطورياتها السابقة.

وبدأت اليابان بهذا التقليد في عهد الامبراطور كوتوكو عام 645 الميلادي تقليدا للنظام الصيني.. ويتم اختيار اسماء الحقب الامبراطورية حسب الرموز الصينية في اللغة اليابانية، وهي الأحرف الصينية التي تسمى "كانجي".. ويتم تسجيل الحقبة في الوثائق الرسمية وشهادات والميلاد والروزنامات ورخص القيادة والتأمين الطبي والشهادات الجامعية وكافة التقويمات السنوية وغيرها، ولكن بنفس الوقت تعتمد اليابان التقويم الميلادي.

وفي عام 2016 أشار الإمبراطور أكيهيتو إلى رغبته في التنحي في رسالة فيديو متلفزة نادرة معبرا عن القلق من أنه قد لا يكون قادرا على أداء واجباته الرسمية بسبب تقدمه في السن.. وفي العام التالي سن البرلمان الياباني قانونا لمرة واحدة يتيح له القيام بذلك.

وبموجب الدستور الياباني، يعتبر الإمبراطور رمز الدولة اليابانية ومهمته المصادقة على تعيين الوزراء ورئيس الوزراء والحكومات التي ينتخبها البرلمان، وافتتاح الجلسات البرلمانية، ومنح الأوسمة، واستقبال السفراء الجدد المعتمدين لدى اليابان، وحضور نشاطات ثقافية وإجتماعية والقيام برحلات دولية. ولايحق للإمبراطور التدخل في الشؤون السياسية.

ووضعت الحكومة اليابانية خطة لمراسم رسمية بحضور الشخصيات الأجنبية تتم في 22 أكتوبر 2019 بتنصيب ولي العهد امبراطورا على عرش الأقحوان وبقية المراسم ذات العلاقة.

وفي عام 2020 تجري مراسم إعلان الأمير أكيشينو، الابن الثاني للإمبراطور أكيهيتو، وليا للعهد.

من جانبه أعرب ولي العهد الأمير ناروهيتو عن رغبته بأن يصبح رمز اليابان في المستقبل على غرار والده الامبراطور ولكن بطريقة خاصة به تلبي احتياجات الشعب المتغيرة.

وقال بمناسبة عيد ميلاده الثامن والخمسين في فبراير 2018 "من الضروري إلى جانب احترام تقاليد البلاط الامبراطوري الوفاء بالدور المنصوص عليه في الدستور المنوط بالامبراطور كرمز الدولة ووحدة الشعب" .. مؤكدا أهمية مواكبة الواجبات الرسمية للعصر ومواصلة المهمات التقليدية المتعلقة بالبيئة وقضايا الأطفال والمسنين في اليابان.

وقال " واجباتي الرسمية في المجال الاجتماعي سوف تتغير بالتماشي مع التحولات في المجتمع الياباني.. إن تلبية المطالب الاجتماعية الجديدة هام جدا وأعتزم أدائها بصدق وإخلاص".

أفكارك وتعليقاتك