صربيا تدين بشدة حملات شرطة ألبان كوسوفو - رئيس البرلمان

صربيا تدين بشدة حملات شرطة ألبان كوسوفو - رئيس البرلمان

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 يونيو 2019ء) أعلنت رئيسة البرلمان الصربي، مايا غويكوفيت، اليوم الإثنين، أن بلادها تدين بشدة حملات شرطة كوسوفو الألبانية، المعلنة من طرف واحد، والذي أصيب خلالها المواطن روسي، عضو بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو، ميخائيل كراسنوشوكوف.

وقالت غويكوفيت خلال اجتماعها مع رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين: "ليس من قبيل الصدفة أن مواطناً روسياً، موظفاً في بعثة الأمم المتحدة، يتعرض للضرب الوحشي بأعقاب البنادق"​​​.

وأشارت إلى أن هذه الحملات العدائية كان تهدف إلى ترهيب صرب كوسوفو بهدف إجبارهم على "مغادرة المراكز القديمة".

هذا وكان رئيس وزراء جمهورية كوسوفو، المعلنة من طرف واحد، راموش هاراديناي، قد أعلن في وقت سابق، أن السلطات في بريشتينا أعلنت المواطن الروسي، كراسنوشوكوف، شخصاً غير مرغوب فيه على أراضيها .

(تستمر)

إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية، يوم الجمعة الماضي، أن موسكو ستواصل اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للدفاع عن مواطنها، عضو بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو، الذي تعرض للضرب في كوسوفو، ثم أعلن بأنه شخص غير مرغوب فيه.

ويذكر في هذا الصدد أن وحدات النخبة التابعة لشرطة كوسوفو الألبانية أجرت، في وقت مبكر من صباح الثلاثاء الماضي، عملية خاصة في شمال كوسوفو، حيث يعيش معظم السكان الصرب. وتم اعتقال حوالي 20 شخصًا ، بينهم مواطن من روسيا، ميخائيل كراسنوشوكوف، وهو موظف في بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو، في اليوم نفسه أن موظفيّ البعثة المحتجزين من قبل شرطة كوسوفو، بما فيهما المواطن الروسي، وصلا إلى المستشفى مصابين بجروح. وطالبت البعثة بالإفراج عن المحتجزين، كما طالب الممثل الخاص للأمين العام للمنظمة في كوسوفو زاهر تانين بالإفراج عن موظفي الأمم المتحدة.

لاحقا أعلنت ممثلة بعثة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام في كوسوفو، سانان دولاتشاني، أن شرطة كوسوفو، أخلت سبيل موظف الأمم المتحدة الروسي الجنسية، الذي كان قد تم احتجازه في وقت سابق من يوم 28 أيار/مايو.

أفكارك وتعليقاتك