واشنطن تفرض عقوبات على عراقيين اثنين وشركة في بغداد على صلة بالحرس الثوري الإيراني

واشنطن تفرض عقوبات على عراقيين اثنين وشركة في بغداد على صلة بالحرس الثوري الإيراني

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 يونيو 2019ء) أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، يوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على شخصين عراقيين وشركة بالعاصمة العراقية بغداد بزعم وجود صلة لهم بالحرس الثوري الإيراني.

وقالت الوزارة، في بيان، إن "الشخصين، كلاهما مواطنان عراقيا، وكذلك شركة موارد الثروة الجنوبية في بغداد، مرتبطان بقوة القدس، التي تعمل كفرع للحرس الثوري الإيراني في الخارج"​​​.

وأضافت "لقد استخدم الحرس الثوري الإيراني شركة موارد الثروة الجنوبية في بغداد، والمعروف أيضاً باسم شركة منابع ثروة الجنوب للتجارة العامة، كواجهة لتهريب أسلحة بمئات الملايين من الدولارات إلى وكلاءها داخل العراق".

أضاف البيان أن "الشركة والشخصين: مكي كاظم عبد الحميد الأسدي ومحمد حسين صالح الحسني، سهلا سراً أيضاً وصول الحرس الثوري الإيراني إلى النظام المالي العراقي لتفادي العقوبات".

(تستمر)

وأكدت الوزارة أن "هذا المخطط ساعد في إثراء أبو مهدي المهندس، المستشار العراقي لقائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، الذي يدير شبكات تهريب الأسلحة وشارك في تفجيرات السفارات الغربية ومحاولات الاغتيالات في المنطقة والذي يخضع بالفعل للعقوبات الأميركية".

هذا وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات واسعة النطاق ضد إيران، اعتبارا من يوم 7 آب/أغسطس عام 2018. والتي كانت معلقة في السابق نتيجة للتوصل إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني بين إيران والسداسية الدولية (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا)، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة في أيار/مايو 2018. ودخلت العقوبات الأمريكية الإضافية ضد إيران، التي تغطي صادرات النفط، حيز النفاذ في 5 تشرين الثاني / نوفمبر عام 2018.

أفكارك وتعليقاتك