الاتحاد الأوروبي يحذر من أن هجوم أبها يهدد أمن المنطقة ويطالب بضبط النفس

الاتحاد الأوروبي يحذر من أن هجوم أبها يهدد أمن المنطقة ويطالب بضبط النفس

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 13 يونيو 2019ء) حذر الاتحاد الأوروبي من أن الهجوم الذي شهده مطار أبها الدولي بالسعودية اليوم الأربعاء يهدد أمن المنطقة بالكامل، مطالبة بضبط النفس والامتناع عن الأعمال التخريبية.

وقالت المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، في بيان " في صباح هذا اليوم، أصاب صاروخ مطار أبها جنوب المملكة العربية السعودية، مما أدى إلى إصابة 26 مدنيا على الأقل، وأعلن الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عن الهجوم"​​​.

وأضافت المفوضية "في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات في المنطقة، من الضروري إظهار أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن المزيد من أعمال التصعيد"، متابعة "مثل هذه الهجمات الاستفزازية التي تهدد الأمن الإقليمي وتقوض العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن.

(تستمر)

"

ولفت البيان "يكرر الاتحاد الأوروبي دعمه الكامل لمبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث وجهوده لضمان تنفيذ اتفاقية الحديدة وتشجيع المشاورات السياسية. فقط اتفاق سياسي شامل يمكنه وضع حد لهذا الصراع."

وكانت جماعة أنصار الله "الحوثيين" في اليمن تبنت، اليوم، عملية إطلاق صاروخ كروز مجنح استهدف مطار أبها السعودي.

وقال المتحدث باسم قوات أنصار الله العميد يحيى سريع إن الصاروخ "استهدف برج المراقبة في المطار، بشكل مباشر، وأدى إلى تدميره وخروجه عن الخدمة"، لافتا إلى أن منظومة الدفاع الجوي السعودية "فشلت" بالتصدي للصاروخ.

وتكرر الجماعة استهدافها للمنشآت الحيوية داخل الأراضي السعودية، بواسطة صواريخ باليستية وتقنيات أخرى.

وتقود السعودية منذ آذار/مارس 2015 تحالفا عسكريا من عدة دول عربية وإسلامية، لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها جماعة أنصار الله في أواخر عام 2014.

وتسببت الغارات الجوية للتحالف بقيادة السعودية وكذلك القصف الصاروخي المتبادل بسقوط مئات الآلاف من المدنيين والعسكريين بين قتلى وجرحى؛ فضلا عن تدمير البنية التحتية لليمن، وانتشار الأوبئة والأمراض، والمجاعة في بعض المناطق.

كما تسبب القصف الصاروخي للمناطق الحدودية السعودية بمقتل عشرات السعوديين والمقيمين، وإصابة المئات منهم.

ولم تنجح جهود الأمم المتحدة، حتى الآن، في وقف الحرب في اليمن، الذي أصبح على حافة كارثة إنسانية دخلت عامها الخامس على التوالي.

أفكارك وتعليقاتك