ناطق رسمي كويتي ينفي إعلان "حالة الاستعداد القصوى" عقب حادثة ناقلات النفط بخليج عُمان

ناطق رسمي كويتي ينفي إعلان "حالة الاستعداد القصوى" عقب حادثة ناقلات النفط بخليج عُمان

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 13 يونيو 2019ء) نفى ناطق رسمي باسم حكومة الكويت، اليوم الخميس، أن تكون بلاده اتخذت إجراءات غير اعتيادية، أو أعلنت "حالة الاستعداد القصوى" عقب حادثة الهجوم على ناقلات النفط في خليج عُمان، كما يتم الترويج له على المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن رئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، طارق المزرم، قوله: "لا صحة للأنباء المتداولة في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي بشأن إعلان حالة الاستعداد القصوى، ولم يتم الإعلان عن إجراءات قصوى"​​​.

من ناحية أخرى، أعربت شركة ناقلات النفط الكويتية، اليوم، عن استعدادها لأي طارئ في ظل حادثة ناقلتي النفط في خليج عُمان، مؤكدة أن ناقلاتها تسير بشكل طبيعي في المنطقة.

(تستمر)

وذكرت الشركة في بيان نشرته الوكالة الكويتية الرسمية، أنها اتخذت جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية الأمنية اللازمة لضمان التشغيل الآمن لأسطولها البحري، مشيرة إلى أن سفنها لم تتأثر بـ"الحوادث الأخيرة المؤسفة التي وقعت في خليج عُمان والمنطقة".

وأكدت الشركة أنها تتابع تلك الحوادث مع الجهات العالمية البحرية المعنية بهذا الشأن، مشددة على أنها تقوم بدورها على كامل وجه ولديها أسطول ناقلات نفط وغاز حديث على أعلى مستوى، ويتوافق مع مواصفات الصحة والسلامة العالميين.

وتضررت جراء حادث اليوم ناقلتان تحملان علمي جزر مارشال وباناما؛ وأعلنت وزارة التجارة اليابانية أنهما تحملان شحنة على صلة باليابان.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) بإجلاء 44 بحارا من متن الناقلتين المنكوبتين.

وقال الأسطول الخامس، في بيان، "تلقت القوات البحرية الأميركية في المنطقة ندائي استغاثة منفصلين عند الساعة 6.12 صباحا بالتوقيت المحلي، والثاني عند الساعة 7.00 صباحا"؛ لافتا إلى أن سفن البحرية الأميركية منتشرة في المنطقة وتقدم المساعدة.

وأوردت وسائل إعلام عالمية، أن واحدة من السفن تدعى "فرونت آلتير"، ترفع علم جزر مارشال، اشتعلت فيها النيران بالقرب من خليج عمان.

ينما أعلنت شركة "بي أس أم" لإدارة السفن في سنغافورة، أن واحدة من ناقلاتها وتحمل اسم "كوكوكا كوريجوس" كانت هدفا لـ "حادثة أمنية"، وأن أفراد الطاقم وهم 21 شخصا تركوا السفينة وتم إنقاذهم.

والشهر الماضي، تعرّضت ناقلتا نفط سعوديّتان وناقلة نفط نرويجيّة وسفينة شحن إماراتية لأضرار في "عمليّات تخريبيّة" قبالة سواحل إمارة الفجيرة، حسبما أعلنت سلطات الإمارات.

أفكارك وتعليقاتك