"أنصار الله" تجدد منع الأوراق النقدية الجديدة للحكومة الشرعية وتتوعد بمصادرتها

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 يوليو 2019ء) توعدت جماعة أنصار الله "الحوثيين"، اليوم الخميس، بمصادرة وإتلاف الأوراق النقدية الجديدة المطبوعة من قبل الحكومة الشرعية في الخارج.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تديرها جماعة أنصار الله، عن مصدر أمني مسؤول، إن "الأجهزة الأمنية والنيابات المختصة، ستنفذ حملات تفتيش ميدانية على الأسواق والمحلات التجارية والمؤسسات المالية للتأكد من عدم تداولها الإصدارات النقدية الجديدة"​​​.

وأوضح أن ذلك "على خلفية تصريحات منسوبة للبنك المركزي في عدن حول الإفراج عن شحنات جديدة من الأوراق النقدية المطبوعة وإغراق الأسواق بها للتداول".

وأشار إلى "قرار حكومة الإنقاذ الوطني رقم (57) للعام 2018م، بوقف التعامل بكل الفئات من تلك الأوراق النقدية وعدم الاعتراف بها واعتبارها غير قانونية وتجريم كل من يتعامل بها".

(تستمر)

وحذر من "أضرار تلك الأوراق النقدية على الاقتصاد وتدهور العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية وما يترتب عليها من ارتفاع أسعار مختلف السلع الاستهلاكية والخدمية".

وأعلن البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن، الاثنين، بدء التعامل بإصدار نقدي جديد من الأموال المطبوعة في الخارج فئة (100 ريال)، بعد 8 أشهر من وصول شحنة منها تقدر بـ20 حاوية إلى ميناء الحاويات في عدن.

ولجأت الحكومة اليمنية أواخر العام 2016 إلى طباعة 400 مليار ريال عبر اتفاق مع شركة "غوزناك" الروسية، لمواجهة العجز في السيولة النقدية، الذي جعلها غير قادرة على دفع رواتب موظفي الدولة الذين يتجاوز عددهم مليوناً ومئتي ألف.

أفكارك وتعليقاتك