"صحة دبي" تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من برنامجها "رواد الصحة"

"صحة دبي" تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من برنامجها "رواد الصحة"

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 21 يوليو 2019ء) إحتفلت هيئة الصحة بدبي اليوم بتخريج الدفعة الثانية من برنامجها التدريبي "رواد الصحة" الذي يستهدف قيادات الصفين الأول والثاني بمختلف قطاعات وإدارات الهيئة لتعزيز وتطوير قدراتها ومهاراتها في مجال القيادة والتميز والإبتكار والتعريف بأفضل الممارسات العالمية في المجال الصحي .

وركز البرنامج - الذي نفذته الهيئة بالتعاون مع "شركة جنرال الكتريك للرعاية الصحية" - على خمسة محاور تتعلق بالقيادة والتدريب والفكر التصميمي في الرعاية الصحية وعمليات تسريع التغيير والإستراتيجيات والمعايير العالمية حيث تضمن تطبيقات عملية وزيارات ميدانية لمراكز عالمية متطورة ومرموقة كمركز "جونز هوبكنز جودي ريتز" الطبي و"مستشفى الأطفال الوطني" في بالتيمور وواشنطن بالولايات المتحدة بالإضافة إلى ورش عمل حول الفكر التصميمي والفضول الذهني وأفضل الممارسات في قطاع الرعاية الصحية والزيارات إلى عدد من مختبرات الإبتكار العالمية.

(تستمر)

وأعرب معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي عن فخره واعتزازه بمخرجات برنامج "رواد الصحة" بدورتيه الأولى والثانية كونه يشكل أحد الأدوات المهمة لإعداد القيادات المواطنة داخل الهيئة وفي مختلف الصفوف والمستويات الوظيفية فضلا عن أنه المدخل الحقيقي والعملي لتحقيق الاستثمار الأمثل في الكوادر البشرية والمرتكز الأساس لتمكين العنصر المواطن من أداء مسؤولياته وفق بيئة محفزة وجاذبة ومشجعة على العمل والإبداع والإبتكار والإستجابة لتحديات المستقبل.

وقال معاليه إن البرنامج تم تصميمه لمواكبة الإتجاهات الحديثة في مجال النظم الصحية والإدارية وبما يتماشى مع تطلعات الهيئة وخططها الاستراتيجية المواكبة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الذي يدعو دائما إلى إيجاد قيادات متميزة من الصفين الثاني والثالث .

وأشاد معاليه بنتائج البرنامج وقدرته على إعداد قيادات متميزة في مختلف التخصصات تم تدريبها على أحدث علوم الإدارة والتنمية المهنية من خلال ربط خطة التدريب بأهداف استراتيجية الهيئة مما سيعمل على تسريع وتيرة عملية التطوير في قطاعات وإدارات ومنشآت الهيئة والوصول إلى حلول مبتكرة تساهم في تحسين مستوى الخدمات وتحقيق السعادة للناس.

وأشار القطامي إلى حزمة من التحديات التي تفرض على الهيئة العمل بوتيرة عالية في ظل التطورات والتغييرات المتسارعة التي يشهدها القطاع الطبي وما تحققه دبي من تقدم مذهل في شتى المجالات مما يتطلب بذل الجهود الممكنة لمواكبة التطور المتسارع وتحقيق الأهداف المنشودة والوصول إلى المستقبل قبل الآخرين كما أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم .

واستعرض معاليه الفرص والمقومات المتعددة التي تمتلكها هيئة الصحة بدبي لتحقيق النجاح والتميز والريادة من خلال الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة وتوفر البنية التحتية المتطورة والخبرات والكفاءات الطبية والإدارية المتميزة التي تعلب دروا فاعلا في تعزيز القدرة التنافسية للمنظومة الصحية بدبي وتؤمن بالإنفتاح على الآخرين والاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية الناجحة وتسخيرها لخدمة المرضى.

ووجه معالي القطامي الشكر والتقدير لفريق العمل المشترك القائم على برنامج رواد الصحة والذي يضم مسؤولين ومختصين من إدارة الموارد البشرية في الهيئة ومؤسسة "جنرال إلكتريك للرعاية الصحية" لافتا إلى الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق لإعداد خطة عملية للتدريب تلبي احتياجات المستهدفين من البرنامج بما يخدم استراتيجية الهيئة وأهدافها ويعمل على إعداد قيادات شابة لها قدراتها على إدارة العمل باحترافية ومهنية عالية في مختلف المجالات الطبية والإدارية.

من جانبها أكدت آمنة السويدي مديرة إدارة الموارد البشرية بهيئة الصحة بدبي على النجاح الكبير الذي حققه البرنامج في تخريج قيادات صحية قادرة على القيادة والريادة والابتكار في القطاع الصحي وهو الأمر الذي سيساهم في الارتقاء بمستوى العمل والانجاز وتحقيق استراتيجية الهيئة ورؤية دبي 2021 موضحة أن البرنامج -الذي انطلق منذ سبتمبر 2018 واستمر حتى مايو الماضي بمشاركة 30 موظفا من قيادات الصفين الأول والثاني - تضمن عددا من المراحل المتعلقة بتقييم الكفاءات والملف الشخصي والبرامج التدريبية ومشروع العمل الجماعي والزيارة الميدانية للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في المجال الصحي.

وأشار إيلي شايلوت الرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للرعاية الصحية" في أسواق النمو الشرقية إلى النجاح الذي حققه البرنامج معربا عن إعتزاز الشركة بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي في هذا المجال لتدريب جيل جديد من رواد القطاع الطبي في الدولة.

من جهته قال كريم بن حمر العين مدير عام "جنرال إلكتريك للرعاية الصحية" في أسواق النمو الشرقية إن التغييرات المتسارعة في القطاع الصحي على المستويين الإقليمي والعالمي تتطلب إتباع أساليب إدارية جديدة تضمن تحقيق المؤسسات الصحية لأهدافها المنشودة.

أفكارك وتعليقاتك