"المأكولات التراثية الإماراتية" في مهرجان سوق عكاظ

"المأكولات التراثية الإماراتية" في مهرجان سوق عكاظ

الطائف في 28 أغسطس وام / تقدم القرية التراثية الإماراتية التي نظمتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في حي العرب بمهرجان سوق عكاظ المقامة فعالياته حالياً في مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية، ألوانا من الأطباق الرئيسية الإماراتية والحلويات والمشروبات التقليدية.

ويمكن لزوار القرية التراثية الإطلاع على تاريخ المطبخ الإماراتي الذي نجح على مر العصور في تكوين قائمة طويلة ومتنوعة من الأطباق الرئيسية والفرعية والحلويات.

ويمتلك المطبخ الإماراتي تاريخاً عريقاً ومشتركاً مع محيطه الخليجي العربي وذلك على الرغم من وجود تلك اللمسات النهائية التي تميز الطبق الإماراتي عن غيره من الأطباق المماثلة له في دول مجلس التعاون أو خارج حدود شبه الجزيرة العربية.

(تستمر)

وتعكس المأكولات والمشروبات المقدمة في القرية التراثية التي نظمتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في جناح دولة الإمارات بمهرجان سوق عكاظ تأثير الموقع الجغرافي لدولة الإمارات منذ القدم على تنوع مذاقات المطبخ الإمارتي عبر البهارات المتعددة حيث يمتلك العديد من الأطباق الأصلية التي أبدعتها الأمهات قديمًا مستخدمة المكونات المحلية والقادمة عبر البحر لإعداد أطباق إماراتية بنكهة محلية أصلية مميزة، ومنها المخبوزات الشهية، مثل خبز الجباب الذي يعد عنصراً أساسياً لوجبة الإفطار ويقدم مع الجبن، وخبز الخمير بلونه الذهبي اللامع، وخبز الرقاق أكثر أنواع الخبز الإماراتي شهرة وشعبية وذلك لمكوناته الصحية الخفيفة على المعدة والذي يكثر خبزه في رمضان لإعداد أطباق رئيسية مثل الثريد.

وتقوم مجموعة من السيدات الإماراتيات المحترفات بإعداد وتقديم أشهر المأكولات الإماراتية في القرية التراثية، ومن أشهرها العرسية، وهي أحد أصناف الهريس ويتم إعدادها من الدجاج والأرز والطحين وتضاف إليها بهارات الهال والزنجيل لتمنحها مذاقها المميز وهي من الأصناف الرئيسية في الاحتفالات والمناسبات الإجتماعية كالأعراس والعزائم. أما المرقوقة الإماراتية فهي من أصناف الفتة، وتتميز بمذاقها الشهي ويمكن إعدادها باللحم أو الدجاج أو بأصناف من الخضروات فقط. ومن أكثر الأطباق الإمارتية التي تجتاح الموائد الكبرى خصوصاً في شهر رمضان طبق المضروبة بما تحتويه من مكونات تكسبها مذاقها الثري، ويمكن إعداد المضروبة باستخدام الأرز أو الجريش كما يمكن تحضيرها بالدجاج أو اللحم أو حتى السمك.

أما الحلويات فلها نصيبها الوافر في المطبخ الإمارتي ويمكن لزوار القرية التراثية الإماراتية بمهرجان سوق عكاظ التعرف على ما لذ وطاب من أنواع الحلويات الإماراتية مثل الخبيص والعصيدة واللقيمات المغموسة في دبس التمر.

وبعد تذوق تلك اللذائذ الإماراتية، سيتمكن زوار القرية التراثية الإماراتية في حي العرب بمهرجان سوق عكاظ من الاستمتاع بفنجان من القهوة العربية بنكهتها الإماراتية المميزة. وقد تم إدراج القهوة العربية على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني غير المادي في عام 2015 بالتعاون مع مجموعة من دول مجلس التعاون من بينها المملكة العربية السعودية، وذلك باعتبارها رمزاً للكرم وأول العناصر التي تعبر عن حسن الضيافة في المجتمعات العربية. كما سيتمكن زوار القرية التراثية الإماراتية من التعرف على سر المذاق المنعش لشاي الكرك أو مشروب الحبة الحمراء الصحي والمفيد.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك